جديد المواضيع

 
 



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-06-2012, 10:50 PM   #1
شـــــــــــــــــاعر
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: Arabian Peninsula
المشاركات: 1,877
مـوهـاج يـوم مـن أيــام الله ...






يوم من أيام الله (موهاج) التي لم ينسها الغرب
في ظلال العثمانية ... درع الإسلام المفقود.

د. عبد الحميد الدخاخني



إذا ذُكرت الدولة العثمانية (دولة الخلافة الأخيرة) عند كثير من المثقفين وأنصاف المثقفين بادروك بالقول بأن الدولة العثمانية هي سبب المصائب والتخلف الذي نحن فيه غارقون، كما أنها السبب الأول في تدهور قوتنا وابتعادنا عن روح العصر وتحدياته، ولم يعطوا لأنفسهم فرصة للتثبت مما دسه وروجه أساطين ودهاقنة الشر وأعداء وحدة الأمة وتقارب المسلمين.


وللحق فإن تاريخ العثمانيين ليس هو تاريخ الملائكة المنزلين ولا تاريخ الخلفاء الراشدين المهديين، ولكنه تاريخ إسلامي مشرف ينبغي لكل أجيالنا أن تعرفه وتتمثله؛ فتاريخنا الحالي مرهون بالماضي؛ فلننطلق ليوم من أيام الله؛ حيث كانت الدولة العثمانية درع الإسلام وسيفه الذي سلَّه الله للفتح وردع المعتدين؛ حيث كان الإسلام حياً في النفوس، وعلى أساس الإسلام تبنى الدولة في كل شؤونها؛ فلننطلق لعصر السلطان (سليمان القانوني) الذي لا يعرف شبابنا عنه معشار ما يعرفونه عن نابليون وأمثاله.

تولى السلطان (سليمان) عرش الخلافة العثمانية في عام 1520م، بعد أن ورث أباه السلطان (سليم الأول) فاتح مصر والشام، والذي كان يسعى لإنشاء دولة إسلامية واحدة تمتد من أواسط آسيا إلى غرب أوروبا، ولكنه لم يتمكن من تحقيق ما أراد.

وفي السنة الأولى من حكم السلطان سليمان 1521م فتح جزيرة رودس التي كانت شجا في حلوق المسلمين، وكان بها أشد الصليبيين حنقاً على الإسلام وإيذاءً لأهله في البر والبحر. كانت رودس تحت حكم (فرسان القديس يوحنا) الذين عُرفوا في كتب التاريخ الإسلامي باسم فرسان المعبد (الداوية)، وكان الهجوم العثماني كما هي العادة قوياً وخاطفاً؛ حتى إن الغرب لم يشعر إلا وقد فتح المسلمون رودس، وكانت بحق قلعة الصليبيين في شرق البحر المتوسط تهدد شواطئ الإسلام وسفنه التجارية [ظلت طرابلس ليبيا تحت حكم الفرسان الصليبيين هؤلاء مدة سبعين سنة حتى طردهم منها العثمانيون].

وفي السنة الثانية 1522م قام السلطان الخليفة (سليمان القانوني) بفتح بلغراد أحد أهم مدن المجر آنذاك وهي من قلاع أوروبا الوسطى القوية، وتشتهر بحصانتها ومتانة أسوارها، وقد صدت أسوارها المنيعة الهجوم العثماني المتعدد عليها منذ عهد السلطان (محمد الفاتح)، ولكن الله قد ادخر هذا الفضل للسلطان سليمان القانوني الذي كانت أوروبا كلها تطلق عليه اسم سليمان المُعظَّم أو الفخم (Suliman the magnificent)، ولا ينبغي أن ننسى دلالة هذا الاسم في وقت كان الغرب كله يدور حول الكنيسة ووصفها للمسلمين بالكفرة الذين يعبدون محمداً -صلى الله عليه وسلم - ، ويملأ الغيظ والحقد قلوبهم عند ذكر اسم مسلم.
في السنة السادسة من حكم السلطان سليمان 1526م، كان الغرب الأوروبي يتشكل ككتلة عجيبة، كان أقوى ملك في أوروبا هو شارل الخامس (شارل كوان) وهو حفيد فرديناند وإيزابيلا اللذين قاما بطرد المسلمين من الأندلس، وقالت أم الملك المسلم الغرناطي الأخير أبي عبد الله الصغير الذي بكى حين رحلت به السفينة عن بلاده؛ قالت له أمه: أجل! ابكِ مثل النساء مُلكاً مضاعاً لم تحافظ عليه مثل الرجال. ولكن الله لا يتخلى عن هذه الأمة، ولن يجعلها عاقراً من رجال صادقين؛ فلننظر بعدها بقليل ماذا حدث.

كان الملك الأسباني شارل الخامس يحكم كل أسبانيا وبعض البلدان في الأراضي الواطئة (من هولندا وبلجيكا وجوارهما) ونصف إيطاليا الحالية، ويحكم أخوه باسمه كل النمسا وألمانيا، وكانت أخواته متزوجات من ملوك: فرنسا، المجر، بولندا، وليتوانيا (وكانت دولة قوية متسعة) والسويد، وهكذا تهيأت أوروبا لتكون مسرحاً قوياً لحرب الإسلام وشوكة تهديد واستعمار لكل الشمال الإفريقي وأغلب بلاد العالم المعروف آنذاك؛ حيث كانت حركة الكشوف الجغرافية الصليبية التي أرادت خنق الإسلام في بلاده قد آتت ثمارها البغيضة القاسية، ولكن هكذا دبَّر الله قوانين الكون على أن يكون لكل مجتهد نصيب؛ فليجتهد المسلمون حتى لا يكونوا هم المفعول به دائماً، والله قد أراد المسلم فعّالاً إيجابياً لا كمّاً مهمَلاً.

رأى السلطان سليمان وإدارته أن أخطر حلقة في هذا العقد الجهنمي الذي يتكون في أوروبا هي دولة المجر التي تجاور الدولة العثمانية وتصل حتى حدود البوسنة حالياً؛ حيث كان ملك المجـر (لايـوش الثاني) بلا وريث؛ فإذا مات أو قُتل فسرعان ما تؤول مملكة المجر الضخمة لهذا الحلف الأوروبي المتناسق.

وكان القرار أنه لا بد من فتح المجر وضمها أو أغلبها للخلافة العثمانية أو تولية من يحفظها من الانضمام للغرب الأوروبي ويتبع الدولة العثمانية حتى لا تكون مصيبة على المسلمين.

في ذلك الوقت كانت الحملات العثمانية لا تستطيع أن تخوض المعارك في أوروبا إلا في أشهُر الصيف وخاصة يونيو ويوليو وأغسطس، ولكن السلطان سليمان خرج بجيشه البالغ تعداده مائة ألف جندي في شهر إبريل من عاصمة ملكه (إستانبول) وخرج معه مئات من السفن العثمانية النهرية الرفيعة تسير في الدانوب وتوصل المؤن للجيش المجاهد، وكان من تجهيزات الجيش العثماني المجاهد ثلاثمائة مدفع؛ ففي ذلك الوقت كان المسلمون هم من يمتلكون أحدث الأسلحة، نعم! كنا نحن الذين نمتلك التقنية المتفوقة والتكتيكات الحربية الرائدة، وبينما لم يكن الأوروبيون الصليبيون يستعملون المدافع في الحروب كانت الدولة العثمانية تستعمل هذا السلاح بحذق ومهارة شديدين كما سنرى.

وصل السلطان إلى نهر الدانوب (الطونة بالعثمانية) وكان أحد مشكلات الحملات العثمانية في أوروبا لسعته وتياراته وصعوبة عبوره. أمرالسلطان ببناء جسر حجري لعبور الجيش، فتم بناؤه في أربعة عشر يوماً، فعبر الجيش المجاهد عليه في أربعة أيام، ولما تم العبور بسلام، أصدر السلطان أمراً عجيباً؛ إذ أمر بهدم الجسر بنار المدفعية. أتعرف ما معنى هذا؟ إنه يعلن لكل الجنود أننا لن نعــود منهــزمين ومتعجلـين: إما النصر، فلا مشكلة في إعادة بنائه، وإما الشهادة فما عند الله خيرٌ وأبقى!

بعد عبور النهر صعد السلطان إلى بلغراد التي كان قد فتحها منذ أعوام قليلة، واستقبل تهنئات وتبريكات عيد الفطر في بلغراد، ثم واصل صعوده في أوروبا الوسطى حتى سهل (موهاج) المجري، ويقع جنوب شرق العاصمة بوادبست بحوالي مائة وثمانين كيلو متراً، وكان الجيش المجري من أفضل جيوش أوروبا الصليبية في ذلك الوقت، وتعداده مائتا ألف فارس ومقاتل، منهم أربعون ألفاً من أفضل القوات الألمانية المختارة، وفوق كل ذلك كان هناك الحماس الغربي الصليبي المتقد. كثير من المسلمين اليوم يظن أن الحملات الصليبية هي الحملات التسع المشهورة على البلاد العربية فقط، ولا يعلمون أن الدولة العثمانية صدت منذ القرن الرابع عشر الميلادي ما يزيد على خمس وعشرين حملة صليبية دموية. رحم الله العثمانيين؛ فقد كانوا درعاً للإسلام!

كان الجيش المجري يدافع عن دولة عريقة وسلالة حاكمة قديمة؛ فالعرش المجري كان عمره ثمانياً وثلاثين وستمائة سنة كاملة؛ فهي إمبراطورية راسخة، وكان الفرسان المجريون مشهورين بشجاعتهم وبسالتهم وشدة بأسهم.

تدارس القادة العثمانيون الأكفاء مع السلطان الخطة التي ينبغي عليهم سلوكها، وقد أخبرت فرق الاستطلاع أن السهل محاط بمستنقعات واسعة من بقايا أمطار الصيف؛ ففي أوروبا الوسطى تمطر السماء صيفاً أيضاً.

أراد العثمانيون أن يستفيدوا من هذه المستنقعات، فرسموا خطتهم بحيث يستدرجون الفرسان المجريين إلى مدى المدافع مع الحفاظ على كتل الجيش المجري بدون انتشار حتى تستطيع المدافع إصابتهم بأعنف الضربات وأكثرها مفاجأة.

وكانت الخطة أن ينقسم الجيش العثماني كالعادة إلى ميمنة وميسرة وقلب؛ ففي القلب يقف السلطان مع أفضل الجنود وأشجعهم وهم الإنكشارية (الجند الجديد) والذين كانوا رعب أوروبا لما يقرب من ثلاثة قرون، ويكون وقوف السلطان براياته وعلاماته أمام المدافع حتى إذا اندفعت القوات المجرية إلى ساحة الوغى وتوجهوا لقلب الجيش الإسلامي واقتربوا، عندئذ تتراجع صفوف الإنكشارية والسلطان إلى ما خلف المدافع، ثم تطلق المدافع بأقصى طاقتها، حتى إذا تشتتت الصفوف المجرية اندفع جناح الجيش الإسلامي ودفع ما تبقى من القوات المجرية إلى المستنقعات.

كانت التوقيتات في التواريخ العثمانية بأوقات الصلاة. دخل السلطان عند صلاة الصبح كذا، وبعد صلاة العصر فعل كذا وكذا.

لبس السلطان درعه في صلاة الصبح، ثم دخل إلى صفوف الصاعقة وهي القوات المسلمة القادمة من إمارات القرم والبحر الأسود الذي ظل بحيرة إسلامية حتى نهايات القرن الثامن عشر الميلادي ـ وكانت هذه القوات ـ الخيالة ـ تقوم بمرافقة الحملات العثمانية النظامية في أوروبا وروسيا، فيقومون بالغزو والجهاد متساندين يدعم بعضهم بعضاً [هذا في أيام التخلف والرجعية (زعموا)... إلخ] ـ وكان الدور الأساسي لفيالق الصاعقة هو حماية طرق اقتراب وسير الجيش العثماني وكذلك الاستطلاع وجلب الغنائم والأسرى وضرب عمق العدو.

كان السلطان الخليفة على رأس جيشه المجاهد في الميدان، كذلك كان الملك المجري على رأس جيشه الصليبي في الميدان ذاته ساعات.. ويتقرر مصير الأمتين والملكين.. هل سواء من كان في سبيل الله ومن كان في سبيل الطاغوت؟ بات المسلمون يقرؤون القرآن ويذكرون الله ويهللون ويكبرون (كانت أناشيد الجيش مليئة بالدعاء والتكبير حقيقة) ويذكِّرهم الدعاة والعلماء بفضل الجهاد وما أعد الله للشهداء.. وبات المجريون يدقون النواقيس ويحرضهم القساوسة والرهبان للدفاع عن الصليب وأوروبا ضد المسلمين الفاتحين.

دخل السلطان في فيالق الصاعقة بعد صلاة الصبح وذكَّرهم بالله وأن جهادهم هذا موقعة فاصلة في تاريخ الإسلام، وقال لهم: كأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ينظر إليكم الآن... بكى الجنود وبكى معهم سلطانهم... رحم الله السلاطين والجيوش الذين يبكون من خوف الله!

ثم دخل السلطان في صفوف السباهية (وهم الفرسان النظاميون العثمانيون) ففعل هكذا... فبكوا أيضاً تأثراً.

وكأن الله رضي عنهم وقَبِل تضرعهم وبكاءهم؛ فلننظر ما حدث بعدها: انتظمت صفوف المسلمين، وقاموا بتنفيذ الخطة كما هي بحذافيرها، وأمر السلطان بعدم البدء بالحرب.

عند العصر لم يطق الفرسان المجريون صبراً، فاندفعت فرق الفرسان في هجومها المخيف لاجتياح المسلمين.

ولما اقتربت فرق الفرسان المجرية تراجع المسلمون بمقتضى الخطة المتفق عليها خلف المدافع، وانطلقت المدافع تهدر وتقصف هذه الفرق المهاجمة، وانطلقت ثانية، وثالثة.

تمزقت فرق الفرسان المجرية التي دوخت أوروبا كلها بفروسيتها وشجاعتها أمام المدافع العثمانية، ولكن الحرب لم تنته.

أعطى السلطان الأمر بهجوم الميمنة والميسرة والقلب على فلول الجيش المجري حتى لا تهرب البقية؛ كان قائد الميمنة والميسرة هما ابني عمة السلطان نفسه.

بعد أقل من ساعتين كانت معركة موهاج قد انتهت وحُسمت.

كان عدد الأسرى المجريين خمسة وعشرين ألفاً، بينما كان خمسة وسبعون ومائة ألف ـ وهم بقية الجيش المجري ـ يخوضون المستنقعات، وبلغ من شدة قوة الضربة العثمانية أن الملك المجري نفسه (لايوش/ لويس الثاني) لم يتم إنقاذه من الغرق.

كانت النتيجة النهائية مرعبة لكل أوروبا؛ فالجيش العثماني قد أنهى الجيش المجري وهو من أفضل الجيوش الأوروبيةأنهى معركة مائتي ألف فارس ومقاتل في ساعتين فقط بخسائر لا تذكر: جرحى العثمانيين ألفا جريح، ومائة وخمسون شهيداً (نحسبهم كذلك ولا نزكيهم على الله) نعم! ليس هناك خطأ في العبارة: مائة وخمسون فقط.

صلى السلطان المغرب في أرض المعركة وصلى معه الجيش، وبعد الصلاة تقدم القادة الكبار وهم تسعة عشر قائداً وقبلوا يد السلطان (في ذلك الوقت العظيم لم تكن هناك رسوم من المبالغات والضلالات التي حدثت بعد ذلك مثل تقبيل حاشية الثوب أو تقبيل الأقدام وتقبيل الأرض وغير هذا من الترهات التي حدثت في أزمنة متأخرة؛ وكأن هذه الخزعبلات والتعظيمات الباطلة تنادي بخراب الدول، أو أن هذه الضلالات لا تحدث إلا مع قلة العمل والإعداد والقيام بأمر الله).

فتح السلطان سليمان بعد المعركة مباشرة عاصمة المجر (بودا) وضم إليها (بست) وكان بينهما نهر، واستقبل السلطان تهنئات وتبريكات عيد الأضحى في عاصمة المجر، وهكذا كان العيد عيدين، وبدأ الحكم الإسلامي لمدينة (بودابست) لمائة وستين عاماً من 1526م حتى 1686م.

ظل السلطان سليمان القانوني ـ رحمه الله ـ بعد هذه الموقعة يبعث الرسل بالرسائل المهينة للأرشيدوق حاكم النمسا وألمانيا طالباً منه أن يخبره فقط أين هو حتى يأتي إليه سليمان وجنوده، بل وحاصر فيينا عاصمة النمسا في 1529م حتى يجبره على القتال، ولكن الأرشيدوق الشجاع أبى إلا أن يهرب ويترك عاصمته، وهل بعد سليمان وموهاج روح؟

هذه المعركة يقول عنها المؤرخون العسكريون إنها مثال لحروب الإبادة الكلاسيكية في مطلع العصور الحديثة، ولا تزال تدرس في الكليات العسكرية الغربية.

هل تعرف أخي المسلم! ما يقول أبو المؤرخين البريطانيين في هذا القرن (أرنولد توينبي) عن هذه المعركة الفاصلة؟ إنه يقول عنها: إن الضربة الديناميكية التي وجهها السلطان سليمان القانوني في موهاكس (موهاج) قد أجبرت ما تبقى من مملكة المجر على الالتحام مع ما تبقى من مملكة النمسا طيلة أربعة قرون حتى انهارت الدولة العثمانية» ا. هـ [مختصر دراسة التاريخ/ توينبي ـ سومرفيلد].

هل نُدرِّس هذا التاريخ المجيد لأطفالنا وشبابنا، أم نملأ عقولهم ونفوسهم بخزعبلات مكذوبة عن الباشا التركي الهزلي الذي يتجبر على المستضعفين والمساكين من العرب؟ صورة كاذبة حقيرة لم ترسم إلا في خيال مريض أو من قِبَل الجيش الخفي الذي يدأب آناء الليل والنهار لحفر الأخاديد بين الشعوب المسلمة وتعميق الكراهية بين أمة الإسلام وخاصة الشباب؛ حتى لا يحلم أحد بجمع الأمة مرة أخرى؛ فقد كان أثر اجتماع الأمة ما حدث في (موهاج) التي لن ينساها الغرب أبداً.

إن كان أعداؤنا قد نجحوا في تثبيت باطلهم؛ أفليس لنا من فتية صادقين ينافحون عن تاريخنا المجني عليه؟!
اللهم أنر قلوبنا وعقولنا، واجعل ولاءنا لله ولرسوله وللمؤمنين. آمين.


مجلة البيان















.
.


\
.
.
هــذي حيـــاة ٍ للــفــنـــى
والآخـــــره مــــآلــــنـــا
.
.
يـالله تضـعــف ضـعـفنـــا
اليــا قـــوى اِقـْـــوى لـنـا
.
.
يـاشـوقــنـا يــا لـهــفـــنـا
أنت العـليــم بــحــالـــنــا
.
..

.
.


فهد العنزي
فهد المسيكي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2012, 12:15 AM   #2
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
الصورة الرمزية العمدة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 450
رد: مـوهـاج يـوم مـن أيــام الله ...

الشاعر : فهد
بارك الله فيك على إثرائنا بهذه المعلومات
لكن الأتراك عندما كانوا متمسكين بالدين قادوا العالم وأرسلوا لنا نحن العرب القادة والأمراء ورضينا بهم
وعندما تخلوا عن الدين والجهاد أصبحوا يرسلون لنا معلمين والشاورما والمشويات وطبق اسكندر بالدجاج
سبحان الله انظر للمفارقات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
العمدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2012, 01:58 AM   #3
نائب رئيس منتديات عنزة
 
الصورة الرمزية تركي الغبيني
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: حائل
المشاركات: 45,409
رد: مـوهـاج يـوم مـن أيــام الله ...

بارك الله فيك على هذه المعلومات الصادرة

عن مجلة البيان بقلم الدكتور

عبد الحميد الدخاخني








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تركي الغبيني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2012, 02:21 AM   #4
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
الصورة الرمزية النجداوي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 3,572
رد: مـوهـاج يـوم مـن أيــام الله ...

بارك الله فيك على هذه المعلومات







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
النجداوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2012, 07:45 AM   #5
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 522
رد: مـوهـاج يـوم مـن أيــام الله ...

رحم الله خليفة المسلمين سليمان القانوني

ولكن هل كل خليفه يقوم بالجهاد يدل على انه متدين ومطبق للشريعة الاسلامية , اعتقد ان في بعض العصور الاسلامية كان الهدف من الجهاد المكاسب الدينوية !






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فرحان الجولان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2012, 09:02 AM   #6
شــــــــــــــاعر
 
الصورة الرمزية عايد الطرقي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 2,087
رد: مـوهـاج يـوم مـن أيــام الله ...

رحمة الله عليه نعم اقل ما يكونون العثمانيون كانت دولت الاسلام تحت كيان واحد ويحكمها الاسلامولم يتنازل واحدا منهم عن مقدسات المسلمين وما احتلت فلسطين الا بعد انهيار الدوله العثمانيه وبزوق القوميه والعلمانيه هم الذين باعو ارضنا لعدونا وهم الذين يلهثون خلف الكراسي
سلطان واحد خير من كل قومين العرب الذين تركو القرآن واختارو دساتير اعداء الله وارتمو باحضانهم هائولام هم احق ان يلعنو ولم يكن لهم تاريخ يذكر شكرا لك اخي فهد على هذه النبذه المختصره عن هذا البطل العظيم






[url=http://www.0zz0.com][img]http://www3.0zz0.com

الجول طار ومشمل (ن)في مطيره=عشرين شفت وقالو الربع زادي
سقنا وراه وشفت انا طار غيره=قلت الزمو يالربع كلٍ ينادي
هديت سوداء من وراهن مغيره=طاحن ثلاثه وراح خربٍ عنادي
علت كما كدريةٍ مستذيره=بحريةٍ ياما فرت من ثنادي
يوم انزلت قلنا اجله ومصيره=ياكنها برقٍ هوى وسط وادي
خرت عليه ام الكفوف الشطيره =لين اصبح المسكين بين الايادي
عايد الطرقي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
المقالات تعبر عن رأي كاتبها ولاتعبر عن رأي إدارة المنتدى - منتدى عنزة الرسمي