جديد المواضيع

 
 



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-10-2007, 04:59 PM   #1
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
الصورة الرمزية الوقت
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: الرياض
المشاركات: 284
الشيخ سلمان العوده وعنزه ؟؟؟؟






مساكم الله بالخير ........

منذ ان تخرجت من كلية التقنية في هذا الصيف واصبحت عاطل وجالس بالبيت مثلي مثل اي شاب من شباب هذا الوطن الكبير.!!!!! يملك وقت فراغ مفتوح ..ليس له نهايه ولا يعرف كيف يقضي هذا الوقت الكبير الا باستخدام النت طوال اليوم والجلوس اما شاشة الكمبيوتر وعلى الكيبورد اكتب هكذا اقضي على هذا الفراغ !!!.
السياحه عندي ليست الذهاب الى بلدان وأكتشاف اراضي جديده وليس على ظهر الطائرات اوالسيارات اعبر بل السياحة من موقع الى موقع وعلى ظهر قوقل ابحر في عالم النت بحثاً عن اي كلمة اسمعها او حتى اقرائها نعم هو حب فضول !!! ولاكن هذا الفضول قدم لي معلومات قيمه وثمينه
كالبحر في وسطه الدرر .حتى اذا لم اجد شي بحث عنه اكتب اسمي وبحثت في قوقل
وفعلا يظهر اسمي فأتعجب!!!وأقول سبحان الذي سخر لنا قوقل !!!!
فمن الدرر التي حصلت عليها من خلال البحث في قوقل وجدت هذه المقاله لشيخ سلمان العوده .

==========================

حرب الأمس واليوم

سلمان بن فهد العودة 26/1/1424
29/03/2003


دعونا نمنح أنفسنا فرصة الفرح بالضرر الفادح الذي لحق بقوات الغزو الأمريكي للعراق ، وبالمقاومة الصلبة التي فاجأتهم حيث استقبلوا بالرصاص بدل الزهور ، دون أن نؤجل هذا الفرح طمعاً بنصر أوسع ننتظره ، وهو في علم الغيب .
أخافُ على نفسي وأرجو مفازها
وأستار غيب الله دون العواقب

ألا من يريني غايتي قبل مذهـبي
ومن أين والغاياتُ بعد المذاهبِ؟

ودعونا نفرح مرةً أخرى بعدم تحول الشعب العراقي إلى قطيع من اللاجئين يستجدي لقمة العيش من أيادي الهيئات الدولية والخيرية ، بل ثبت وتمسك بحقه وحقله .
ليس من المستبعد أن تكون آلة الحرب الضخمة ، وحمم النار التي تصب على العراق بلا حساب قادرةً على حسم النتيجة الأولية لهذه الحرب لصالح الطرف الأقوى ، وعلى اضطرار فئات من هذا الشعب إلى الرحيل نحو المجهول .
لكن هانحن نرى الشعب الفلسطيني مثلاً يقاوم ببسالة وضراوة وصبر وإصرار بعد هذه الحقب الطويلة من الاستعمار ، مع الأخذ بالاعتبار الفارق بين استيطان يهودي مكشوف ، وسيطرة أمريكية محتملة على العراق .
إن الاندفاع الأمريكي نحو التوسع والسيطرة قوي جداً ، وليس هو استثناء من الاندفاعات الإمبراطورية التاريخية ، غير أنه مسرف في حسن ظنه بنفسه ، وإظهار براءته وسلامة أهدافه ونبل مقاصده ، وهو مسرف أيضاً في الاستخفاف بالقوى التي لا تتفق مع رؤيته للأمور .
ولعل هذا وذاك هما المسؤولان عن سؤ التقدير الذي وقعت فيه القوات الغازية التي يسمونها خداعاً وتضليلاً بـ"قوات التحالف" .
تقفز إلى ذهني وأنا أشاهد الموقف الآية الكريمة التي نزلت بشأن غزوة بدر "وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ"[الأنفال:48] والشيطان لم يكن مريداً للتغرير بالكافرين وهزيمتهم ، ولا وقوعهم في قبضة المؤمنين ، ولكن الرغبة العمياء لا تمنح الإنسان فرصةً التأمل والنظر وحسن التقدير .
والظن أن قوى المعارضة المندفعة مع الركب الاستعماري ذات أثر في الصورة المرتسمة عن الداخل العراقي ، والتي ظنت أن الحرب نزهة صحراوية لن تتجاوز بضعة أيام ، بل يمكن تجنبها من خلال ضربات نوعية سريعة تعطي الشعب فرصةً للانتفاض والانقضاض .
إن الشعب العراقي اليوم يعيش تحت وطأة ظلم جديد ، وغزو فاجر ، يتحدث عن تحريره وحقوقه ، ويبشره بالديموقراطية القادمة عبر الصاروخ والدبابة ، ويحاول تحويله إلى أرتال من الجياع والمرضى والمصابين ليمن عليه بعد ذلك بالمساعدات الإنسانية التي تستقطع من أرصدة بلده ، بينما تذهب ثرواته وخيراته إلى جيب المعتدي !
وهذا سر من أسرار قوته ، فإن المظلوم منصور ولو بعد حين "وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا"[الإسراء:33]
وحين أذن الله تعالى بالقتال علل ذلك بقوله :" أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ"[الحج :33] الآيات .
وفي المسند أن عمر رضي الله عنه سأل رجلاً ممن أنت فقال : من عنزة فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( حي من هاهنا مبغي عليهم منصورون ) .
ولعل هذا من أسباب اختلاف الصورة اليوم عما كانت عليه أثناء حرب الخليج الثانية ، حين احتلال العراق الكويت ، حيث كان معتدياً ظالماً ، فانكسر انكساراً سريعاً ، ولم يفلح في أي مقاومة ، بينما هو اليوم معتدى عليه في أرضه ، ومقصود بالتدمير والقضاء على قدراته الحاضرة والمستقبلية ، فهذا عزز موقفه في الدفاع والمقاومة .
ومن تأمل سير الأحداث واستقرأ سنن الله فيها رأى العجب في لطائف الحكم الربانية ، وكيف يجري الله تعالى القدر وفق علمه وحكمته وعدله ، وإن كان هذا المعنى قد يغيب عمن يشهد اللحظة الحاضرة ويندمج فيها ، فتستغرقه عن رؤية ما قبلها ، أو توقّع ما بعدها .
وكان جديراً بمن عانى مرارة الظلم أن يكون أبعد الناس عنه ، وأشدهم نفوراً منه، وأعظمهم خوفاً من عاقبته وشؤمه ، ولهذا يقال في مأثور الحكمة : (( من أعان ظالماً سلط عليه )) !
إن من الخطأ الانسياق في هذه الحرب تحت مسوغات خاصة ذاتية ، بينما أهدافها الحقيقية تتجاوز العراق ونزع أسلحته ، بل وتغيير نظامه إلى إعادة صياغة المنطقة ، ورسم خريطتها وفق رؤية أمريكية إسرائيلية .
وهذه الحرب تأسيس خطير لمبدأ التدخل المباشر في شؤون الدول ، وخوض المعارك بهدف تغيير الأنظمة ، فضلاً عما قد يتمخض عنها من انكسار حاد في النظام والوجود العربي والإسلامي .
وتمهيد للتطبيع الكامل وصفقة السلام المذلة ، وفق "خارطة الطريق" أو غيرها مما تتفتق عنه قرائح الليكوديين !
وربما كانت العراق حلقةً في سلسلة ممتدة ترمي إلى القضاء على جميع ألوان الاستقلال في الإرادة والقرار ، أو العمل والتخطيط ، أو التصنيع وامتلاك القوة في المنطقة الإسلامية كلها ، وزحزحة كل مشروع يشكل خطراً حالياً أو مستقبلياً على الوجود الغربي والتفوق الإسرائيلي في المنطقة .
قد تتمكن الآلة المتفوقة من حسم المعركة في نهاية المطاف ، وإقامة الأنموذج الذي تنشده ليكون قدوةً لجيرانه ، ومنطلقاً لحروب أخرى تشن هنا وهناك ...
ولكن تظل السنة قائمة " وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ"[البقرة:251]
فصاحب الحق أطول نفساً وأمد صبراً ، وأقدر على التضحية والفداء ، وهو إذا مات يورث الأحفاد الوصية بمحاسبة المعتدي والانتصاف منه .
فإذا رأيت جريمة الجاني وما اجترحت يداه
فانثر على قبري وقبر أبيك شيئاً من دماه !
وما زالت ذكريات المقاومة الباسلة للاستعمار ماثلة في الأذهان ، أو ظاهرة للعيان ، في العراق والشام ومصر وبلاد المغرب وغيرها ، وما الاحتلال الجديد عنه ببعيد .

قل للفرنسيس إذا جئته
مقالة من ناصح بر فصـيح

دار ابن لقمان على حالها
والقيد باق..والطواشي صبيح

"وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ" .















القبيلة دوله مصغره
لها رئيس ولها شعب ....
فالدول تسقط والقبيلة تبقى ...
والقبيلة فيها عصر قوه وعصر ضعف
والذي يحدد قوتها
و سطوتها هو فزعت شيوخها لابناء قبيلتهم !!!
واما ضعفها فهو بسبب ضعف شيوخها وعدم مساعدتهم لأبناءعمومتهم!!!
والقبيلة كنز لكل حاكم يعرف ثمن هذا الكنز !!
هذا ما افكر فيه !!!
أن أعيد تنظيم قبيلة تكاثرة واصبحت شعب !!





التعديل الأخير تم بواسطة الوقت ; 21-10-2007 الساعة 05:01 PM
الوقت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-10-2007, 05:57 PM   #2
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
الصورة الرمزية نواش اليمني
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 127
رد: الشيخ سلمان العوده وعنزه ؟؟؟؟

عزيزي ( الوقت) لقد حولت الوقت من وقت فراغ ليس لة قيمة الى وقت ثمين استفدت انت منة واستفدنا معك , لقد استمتعت بقراءة مشاركتك الرائعة من عدة جوانب , اولا اعجبني بحثك عن الشىء الجيد والجميل وقد اتيت به , ثانيا استمتعت بما تطرق له الموضوع خصوصا ان اتى من مفكر اسلامي وداعية وفقيه كبير كشيخنا سليمان العودة الذي قل ماتجد في زماننا مبدع كفضيلتة , فأنا من المتابعين لطرحة وأفكارة النيرة ولا اخفي اعجابي الكبير به, ثالثا استمتعت بأستشهادة من خلال الموضوع بحديث عمر رضي الله عنه في مارواه عن نبينا عليه افضل الصلاة والسلام عن قبيلة (عنزة) واستشهاد الشيخ بهذا الحديث يحمل في نظري اكثر من معنى !! اشكرك اخي (الوقت) وفي انتظار المزيد من ابداعك ونفائس نتاج وقتك

التعديل الأخير تم بواسطة نواش اليمني ; 21-10-2007 الساعة 06:02 PM سبب آخر: ترتيب النص
نواش اليمني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-10-2007, 06:34 PM   #3
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 383
رد: الشيخ سلمان العوده وعنزه ؟؟؟؟

نسأل الله يبعد الهم عنك ويبدله فرح وسرور.
يقول الشيخ سلمان العودة:
(( ودعونا نفرح مرةً أخرى بعدم تحول الشعب العراقي إلى قطيع من اللاجئين يستجدي لقمة العيش من أيادي الهيئات الدولية والخيرية ، بل ثبت وتمسك بحقه وحقله .))

يبدو كلام الشيخ في بداية الأمر والناظر الآن في حالهم يرى العكس!!






قال ابن المبارك: من استخف بالعلماء ذهبت آخرته , ومن استخف بالأمراء ذهبت دنياه , ومن استخف بالأخوان ذهبت مروءته .
السير8/405
الفوازي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2007, 04:22 AM   #4
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
الصورة الرمزية الوقت
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: الرياض
المشاركات: 284
رد: الشيخ سلمان العوده وعنزه ؟؟؟؟

شاكر لك اخوي نواش مرورك وكلامك الجميل والشيخ سليمان قبل ان يكون شيخ هو مفكر


تشرفت صفحتي بك اخوي الفوازي .....شكراً لمرورك






القبيلة دوله مصغره
لها رئيس ولها شعب ....
فالدول تسقط والقبيلة تبقى ...
والقبيلة فيها عصر قوه وعصر ضعف
والذي يحدد قوتها
و سطوتها هو فزعت شيوخها لابناء قبيلتهم !!!
واما ضعفها فهو بسبب ضعف شيوخها وعدم مساعدتهم لأبناءعمومتهم!!!
والقبيلة كنز لكل حاكم يعرف ثمن هذا الكنز !!
هذا ما افكر فيه !!!
أن أعيد تنظيم قبيلة تكاثرة واصبحت شعب !!




الوقت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-10-2007, 12:09 AM   #5
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 426
رد: الشيخ سلمان العوده وعنزه ؟؟؟؟

موضوع جميل نريد بحث عن قبيلة عنزة مبغي عليهم منصورين يعني الحديث صحيح ؟ وفي اي كتاب ؟

الله ينصرنا على كل من يحاول يشوه التاريخ او يظلم عيال وايل
dr_dnyaa غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
المقالات تعبر عن رأي كاتبها ولاتعبر عن رأي إدارة المنتدى - منتدى عنزة الرسمي