جديد المواضيع

 
العودة   عنزة الوائلية الرسمي > المنتديات التاريخية > ۞ منتدى قبائل عنزة وأنسابها ومواطنها۞
 



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-04-2007, 11:20 PM   #1
عبدالرحمن الحريري
 
الصورة الرمزية أبوسلطان
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: العـــــــــــــــــــــــــلا- قاع الحاج
المشاركات: 442
Lightbulb أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر






كانت (سياحةً) ممتعةً ذِهْناً وثقافةً، في كتاب حافل بالمفيد الطَّريف من جوانب المعرفة العامة، فلقد حرص ياقوت بن عبدالله الحموي المتوفي سنة 626هـ (1228م) أن يودع كتابه ((معجم البلدان)) خلاصة ما اطلع عليه في مؤلفات من سبقه من العلماء، مما يتعلق بالبلدان والجبال والأودية والقرى والمحال والبحار والأنهار والأصنام وغيرها، فجمع من تلك المؤلفات ما كان مشتتاً، وأضاف إليها ما كان مهملاً، حتى أصبح هذا الكتاب (أَوْحَدَ في بابه) – كما وصفه مؤلفه[1].

وحلَّتِ (الدورة الرابعة والخمسون) من دورات المؤتمر السنوي لمجمع اللغة العربية، فكانت مناسبةً طيبةً أتاحتْ لي معاودة تتبع عدد من أسماء المواضع التي ورد ذكرها فيما سيعرض في تلك الدورة من مواد ((المعجم الكبير))، وهو معجم شرع المجمع بتأليفه منذ أكثر من نصف قرن، وأصدر عنه مجلدين ضخمين، بلغ فيهما إلى حرف الحاء، وهيأ للعرض في جلسة يوم الأحد السابع عشر من شهر رجب 1408هـ (6 آذار سنة 1988م) من مواد ذلك الحرف من (ح.د.ب) إلى آخر مادة (ح.ذ.ن) في نحو عشرين ومئة صفحة، ومن بينها أعلام من أسماء القبائل والأشخاص والمواضع مِمَّا جُلُّهُ – إن لم يكن كله – ذو ارتباطٍ وثيق بهذه البلاد الكريمة التي منها انبثق نور الهداية، فأضاء أقطار العالم، حتى انتشر فيها العلم والعدل والهدى.

كان من بين أسماء المواضع التي وردتْ في تلك المواد: (حَدَد) الاسم القديم للجبل المطل على بلدة تيماء من الجنوب الغربي، المعروف الآن باسم (غُنيم) وكان مما قرأتُ عنه في أحد المؤلفات أنه مذكور في ((التوراة)) مقروناً بتيماء، باعتبارهما من أبناء إسماعيل[2] فحفزني هذا لمحاولة معرفة الطريقة التي سار عليها العلماء في تعليل أسماء المواضع القديمة التي سبقتْ تدوينَ اللغة العربية – في القرن الثالث الهجري فيما بعده – وهي التي يُعَبَّرُ عنها بأنها جامدة، أو مرتجلة – أي غير مشتقة، ولا شك أن ((معجم البلدان)) من أحفل المؤلفات وأشملها في هذا الباب، وقد جعل مؤلفه هذا الأمر نُصب عينيه منذ أن شرع في تأليف كتابه، فنص في مقدمته أنه ذكر اشتقاق الاسم إن كان عربياً، ومعناه – إن أحاط به – إن كان أعجمياً – فكان أن أمضيتها سويعاتٍ مفرقةً، في تصفح الصفحات الكثيرة في أجزائه الأربعة، حتى انتهتْ بي سياحتي إلى قناعةٍ بأن هذا الجانب من جوانب الدراسات الجغرافية المتعلق بتعليل أسماء المواضع القديمة لا يصحُّ الوقوف فيه عند ما خلفه لنا سلفنا الصالح من متقدمي العلماء، بل لا يزال في حاجة إلى دراساتٍ أكثر عمقاً، وأوسع أفقاً، فمجالات المعرفة قد اتسعت، وآفاق العلوم أصبحت غير محدودة بزمان أو مكان، فهي تزداد وتتجدد في كل لحظة. وأولئك العلماء – أسبغ الله على أجداثهم شآبيب العفو والرضوان – قد قدموا لنا ما استطاعوا تقديمه، من ضروب المعرفة التي أدركوها، فاستحقوا من الله عظيم الأجر، ومنا الاعتراف بفضل السبق مع إزجاء وافر الشكر.

ولقد اتضح لي أن مؤلف ((المعجم)) – مع كثرة مصادره وتنوعها، مما سرد أسماء أكثرها في مقدمته، وذكر غيرها عند الرجوع إليه – قد بلغتْ به الثقة بابن الكلبي درجةً حملته على اعتماد آرائه أساساً في تعليل إطلاق الأسماء القديمة على مواضعها المعروفة، مع علمه بمنزلته عند علماء الحديث وغيرهم من مشاهير علماء عصره، ويبدو هذا جلياً في الدفاع عنه – ما وجد إلى ذلك سبيلاً – كقوله بعد إيراد كلام له[3]: ولله دَرُّهُ ما تنازع العلماء في شيء من أمور العرب إلا وكان قولُه أقوى حجةً، وهو مع ذلك مظلوم، وبالقوارص مكلوم. وقوله[4]: قال ابن الكلبي: إنما سمي دَيْرُ الجماجم لأن بني تميم وذبيان لما واقعت بني عامر، وانتصرت بنو عامر، وكثر القتلى في بني تميم، بنوا بجماجمهم هذا الدير، شكراً على ظفرهم – وهذا عندي بعيد من الصواب – وهو مَقُولٌ على ابن الكلبي، وليس يصح عنه، فإنه كان أهدى إلى الصواب من غيره في هذا الباب، لأن وقعة بني عامر وبني تميم وذبيان كانت بشعب جبلة، وهو بأرض نجدٍ وليس بالكوفة. انتهى.

وياقوت أجلُّ من أن يجهل أن ابن الكلبي كغيره من العلماء ليس معصوماً من الخطإ، وقد نقل عنه من ذلك أشياء كثيرة، كَعَدِّهِ رُهَاطَ – الوادي القريب من مكة – في بطن ينبع، وزعمه أنَّ الحمى مضافٌ إلى جُرَشَ الذي في الشام، لا جَرَش[5]، وغير ذلك مما ليس هذا موضع بسطه، ومع هذا فلا شك أن هشام ابن محمد بن السائب الكلبي (000/204) من أوسع متقدمي العلماء معرفةً في كل ما يتعلق بأحوال العرب قبل الإسلام، وله في ذلك مؤلفات تُعَدُّ أَهَمَّ ما ألف في موضوعها، ولولاها لفقد الباحثون أسساً لدراسات كثيرة من تلك الأحوال ككتاب ((الأصنام)) وكتاب ((الخيل)) وغيرهما مما يقارب مئة وخمسين مؤلفاً، وهو – بدون شك – إمام علم النسب بلا منازع، وعلى مؤلفاته المعوَّلُ في هذا العلم، ومن أهمها كتابا ((جمهرة النسب)) و((افتراق العرب))[6].

أما ما يتعلق بالبلدان فقد اطلع ياقوت على كتابين له عنها هما: ((اشتقاق البلدان)) عَدَّهُ من مصادره في مقدمة كتابه – و((أنساب البلدان)) نقل كثيراً عن نسخة منه بخط أحد مشاهير العلماء[7]، وإن لم يصرح بمواضع النقل، وهو فيما نقل من الكتابين لا يميز بينهما إلا قليلاً.
ومعلومات ابن الكلبي مستمدة من روافد متعددة، ما يتعلق بأنساب العرب يظهر أنه اعتمد على مؤلفات أبيه محمد بن السائب المتوفي سنة 146، مع ما أضاف إليها مما وجد مسجلاً، أو تلقَّاه بالسماع عمن عاصرهم، وما يتعلق بالبلدان يعول كثيراً على الشرقي بن القُطَامِيَّ (الوليد بن الحصين، المتوفي في منتصف القرن الثاني) وهذا الرجل كانت له حظوة لدى الخليفة المنصور، بحيث كان يبعثه إلى بعض ملوك[8]، وقد أسند إليه تعليم ابنه المهدي الأدب، وهو من قبيلة كلب.

وقد أكثر ابن الكلبي النقل عن الشرقي مصرحاً باسمه[9]، كما نقل عن أبيه محمد بن السائب نصاً يظهر أنه من ((التوراة)) قائلاً: أخبرني أبي قال[10]: رومي وصقلب وأرميني وافرنجي إخوة، وهم بنو لنطي... بن يونان بن يافث، سكن كل واحد منهم بقعة من الأرض فسميت به. من هذا النص وأمثاله مما ورد في ((التوراة)) كما في الكلام على أبناء اسماعيل بعد ذكرهم قال: (هذه أسماؤهم بديارهم وحصونهم) – وَجَدَ ابنُ الكلبي المجالَ أمامه واسعاً لنسبة كثير من أسماء المواضع إلى شخص ورد له ذكر في الأخبار القديمة المدونة – كالتوراة وغيرها – أو المتداولة بين الأخباريين عن الأمم التي لا تاريخ لها.
وابن الكلبي على درجة من الذكاء، ومن سعة الاطلاع، مكَّنَاهُ أن يضع – غالباً – كل اسم فيما يناسب له من المواضع، وأن يحاول ربطَ تلك الأسماء ربطاً يتفق مع تقاربها في مواضعها، ووفق ورودها في النصوص أو الأخبار التي اعتمد عليها.

ويظهر من النصوص التي نقلها ياقوت عن كتابيه في البلدان أن يسير في تأويل أسمائها في اتجاهات خمسة:
1 – اعتماده على نصوص قديمة – كالتوراة – وهو حينما يسلك هذا الاتجاه يسير سيراً متماسكاً، وإنْ لم يكن مستقيماً دائماً، ويتضح هذا في نظرته إلى أسماء المواضع الأعجمية الواقعة في شرق المعمور من العالم، فهو يراها منقولة عن أسماء أشخاص يرجعون إلى أصل واحد، ممن عاش في تلك المواضع، بل قد يحاول الربط بين اسمي موضعين متباعدين، زاعماً أنهما سُمِّيَا بشخصين أخوين، وأكتفي بسرد أسماء أورد ياقوت كلامه عنها في ((المعجم)) وترتيبه يغني عن الإحالة إلى مواضعها: أرَّان – في أرمينية – وأصبهان، وجرزان، وجيلان، والرِّيّ، والسُّوس في خوزستان – والصين، وفارس، وكرمان، وموقان، وهمذان – هاؤلاء كلهم يجمعهم نسب واحد، ويرجعون إلى أصل واحد هو يافث بن نوح، ومعروف ما ورد في ((التوراة)) عن انحصار سكان العالم بأبناء نوح الثلاثة: سَامٍ وحامٍ ويافثٍ.

وهناك أسماء مواضع واقعة في أطراف الجزيرة ونواحي العراق والشام، ومنها ما له ذكر في ((التوراة)) أو في شروحها، مثل آمد وأيلة والبلقاء، ودَومة الجندل، وعَدَن، وعُمَان – بضم العين وتخفيف الميم – وهِيْت، وتلك البلاد انتشر فيها أبناء إبراهيم الخليل، وإذن فتلك أسماء أشخاص منهم، سميت بها تلك المواضع، ودمشق سميت بدمشق بن قالي المتصل النسب بسام بن نوح الجد الأعلى لإبراهيم، وهذا لا ينفي وجود من لا ينتمي إلى إبراهيم قد عاش في هذه البلاد، كصيدون وهو من أبناء كنعان بن حام، وبه سميت صيداء، أما غزة التي سميت بها المدينة المعروفة فهي امرأة صور، الذي بنى مدينة صور، ولكن الذي لم يتضح ملمح ابن الكلبي فيه هو قوله عن (فلسطين): سميت بفليشين.. من بني يافث بن نوح، ثم عُرِّبَتْ، فلماذا نسب هذا الموضع إلى أحد بني يافث.

هذا وأمثاله – مما لا يتسع المجال لذكره – مما تأثر به ابن الكلبي بما عَرَفَ أو نقل له عن ((التوراة)).
2 – أما ما له صلة بأخبار القصَّاصين من أسماء المواضع مما يتعلق بتاريخ الأمم التي عاشت في الجزيرة ثم بادَتْ كالآراميين (بني إرم) والعمالقة وغيرهم ممن لم تُدَوَّنْ سيرهم وأخبارهم فلابن الكلبي – فيما يرويه عن أبيه أو غيره من شيوخ – طريقة تدلُّ على خصب قريحة، لا تقف عن حدِّ نسبة الاسم إلى شخص ينتمي إلى إحدى تلك الأمم، بل تحاول إيجاد تقارب بين الأشخاص يتفق مع تقارب المواضع المسميات، كما في هذا الخبر الطريف الذي أورده صاحب كتاب ((المناسك))[11]: هشام بن محمد عن أبيه قال: سُمِّيَ جَبَلاَ طَيِّءٍ أن سَلْمَى بنت حام بن حي، من بني عمليق عَلِقَها أجأْ بنُ عبدالحي من بني عمليق، وكان الرسول بينهما حاضنةً لها تدعى العوجاء، فهرب بها وبحاضنتها إلى موضع جبلي طيءٍ، وبالجبلين قوم من عاد، وكان لسلمى إخوة هم الغميم والمُضِلُّ وفَدَكُ وفائد، والحدثانُ، فخرجوا في طلبهم، فأخذوا سلمى فوضعوها على الجبل، وكُتِّفَ أَجَأ على الجبل الآخر، وقُطِعَتْ يدَا العوجاء ورجلاها فوضعت على جبل آخر، ثم قال الإخوة: والله لا نرجع إلى قومنا أبداً، فمضى الغَميم إلى ناحية الحجاز، وأقبل المضل إلى موضع القاع، واستنبط به بئراً وأقام حتى مات، ولحق فدك بموضع فدك فسمي به، ولحق فائد بالجبل الذي سمي فائد بطريق مكة[12]، ولحق الحدثان بحرَّة الحدثان فسميت هذه المواضع بهم، وهي منازل طيء بين الجبلين.

وكما نقل ياقوت[13] عنه عن الشرقي: الرَّبَذَةُ، وزَرُود والشُّقْرَةُ بنات يثرب بن قانية بن مهلائل بن إرم، ونقل عنه: سميت زبالة بزبالة بنت مسعر، امرأة من العمالقة نزلتها، وسميت طَمِيَّةُ بنت جام من بني عمليق، وأرض صُبْحٍ بناحية اليمامة سميت برجل من العماليق يقال له صبح.
3 – ولملوك حِمْيَرَ قُبَيْلَ ظهور الإسلام من السيطرة والنفوذ بين سكان الجزيرة مَا دفع القصاصين ورواة الأخبار إلى التزيُّدِ فيما يروون عنهم، والاعتماد في كثير منه على الخيال، مما يجد الباحث نماذج منه في كثير من المؤلفات القديمة ككتاب ((أخبار عُبَيْدِ بن شَرْيَةَ الجرهمي)) وكتاب ((التيجان في ملوك حمير)) لابن هشام و((شرح القصيدة الحميرية)) لَنَشْوان وغيرها، ولهذا فقد وجد ابن الكلبي مرتعاً خصباً في تلك الأخبار، ولكونه يَمُتُّ بنسبه إلى أصحابها إذْ هو كلبي قُضَاعيٌّ حميري، قحطاني، وله في الأخبار والحكايات صولات وجولات – فقد صادفت هوى في نفسه.
فسلطان أولئك امتدَّ – على ما يرى ابن الكلبي ومن شايعه من مؤرخي اليمن – إلى جميع أرجاء العالم، إذ افريقس بن صيفي[14] – أحدهم – غَزَا المغرب فلما بلغ (افريقية) تلك البلاد الواسعة أمر أن تُبْنَى هناك مدينة اشتق اسمها من اسمه، ثم نقل إليها الناس، فنسبت تلك الولاية الواسعة بأسرها إلى هذه المدينة، ولا ينسى الراوي أن يوشِّحَ هذا الخبر بما يُحَلِّيْهِ من الشعر، وأغرب من هذا أنه – عفا الله عنه – لم يَعْدِمْ من مشاهير اللغويين والعلماء من يقفو أثره في تهويل أمر أولئك الملوك، ويرى أن نفوذهم بلغ أقصى المعمورة شرقاً بحيث ذكر عن أحدهم وهو شَمِر بن إفريقس أنه بلغ بلاد الصين في غزواته فَنُسِبَتْ إليه مدينة (سَمَرْقَنْدَ)[15]، ولا ينسى ابن الكلبي قُوَّادَ أولئك الملوك من نسبة بعض المواضع إليهم فالسَّلْمَان الموضع المعروف في شرق الجزيرة في حدود العراق سُمِّيَ باسم سَلْمَانَ الحميري مَرَّ بهذا الموضع حين بُعِثَ في جيش كثير يريد شَمِر يرعش بن ناشر النعم... الذي سمي به (سمرقند) لأنه كسر حائطها.

وقد يَعْمَدُ للإِغرابِ – حين يَتَصَدَّى لبيان معاني أسماءِ بعض المواضع التي لا يستعصي إدراكُ اشتقاقها على من لديه أدنى إلمام بالاشتقاق اللغوي، فيحاول إيجاد صلة بين تلك المواضع وبين ذوي المجد التليد من أولئك الملوك الصناديد.
إن قصة الملك الحميري الذي غزا المدينة، وعلم من أخبارها قرب بعث النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، فسار إلى مكة حاجًّا، قصة لها شهرتها عند عامة المؤرخين، وابن الكلبي شيخ الأخباريين، وهاهو يدلي بدلوه في تعليل أسماء مناهل الطريق ومنازله التي مرَّ بها التُّبَّعُ الحميري، ولا تزال معروفة فيما بين المدينتين الكريمتين، مما نقله ياقوت عن ((اشتقاق البلدان)) فيما يظهر:
مَلَلُ: لما صدر تبع عن المدينة بعد قتال أهلها يريد مكة، نزل ملل، وقد أَعْيَا، فسماها مَلَل.
السيالة: مَرَّ بها تُبَّع – بعد رجوعه من قتال أهل المدينة – وواديها يسيل فسماها السيَالة.
الروحاء: نزل تُبَّعُ الرَّوْحَاءَ – بعد رجوعه من قتال أهل المدينة – فأقام بها وأراح، فسماها الروحاء.
الرُّوَيْثَةُ: نزل تُبَّع الرويثة، وقد أبطأ في مسيره، فسماها الرويثة، من راثَ يريث إذا أبطأ.
السقيا: لما رجع تبع.. فنزل السُّقْيَا يريد مكة، وقد عطش، فأصابه بها مطر، فسماها السقيا.
الْعَرْجُ: لما رجع تبع يريد مكة رأى دوابًّا تعرج، فسماها العرج.
قُدَيْدُ: نزل تُبع قديداً فهبَّتْ ريح قدَّتْ خيم أصحابه، فسمي قديداً.

إلى ما لا داعي للإطالة بذكره، وقد يحاول السير على هذه الطريقة حتى في الأسماء الأعجمية كأن يقول في اشتقاق اسم (قِنَّسْرِيْنَ) البلد الشامي –: مَرَّ ميسرة بن مسروق العبسي على هذه البلدة فقال ما هذه؟ فسميت له بالرومية، فقال: والله لكأنها قِنُّ نَسْرٍ، فسميت قنسرين. واعْجَبْ للزمخشري – العالم اللغوي – حين يوجه كلام ابن الكلبي أو يحذُوْ حذوه، فيقول: نقل من القنسر بمعنى القنسري وهو الشيخ المسن وجمع، وأمثاله كثيرة!!
ألا يستظرف – بالظاء المعجمة – القارئ، وقد استطرف – بالطاء المهملة – تلك التأويلات الساذجة لأسماء المواضع – ما رُوي عن الشاعر المشهور كُثَيِّر بن عبدالرحمن الخزاعي (كثير عزة) ولعله أراد مجاراة ابن الكلبي في تعليل تلك الأسماء وأمثالها، قال[16]: سمي (ملل) لتململ الناس به، و(الروحاء) لكثرة أرواحها، و(العرج) لتعرُّجه، و(السقيا) لما سقوا من الماء العذب، و(الجحفة) لأن السيول قد جحفتها، (وقديد) لتقدد السيول بها، و(مر) لمرارة مائها.

4 – أما نسبة المواضع لأناس ينتمون إلى القبائل التي عرفت بعد بدء تدوين التاريخ العربي من القحطانيين أو العدنانيين، فهي فيما نقل عن ابن الكلبي قليلة، لأنه يدرك الفوارق الزمنية بين معرفة تلك المواضع والزمن الذي عاش فيه أولئك الأشخاص، وقد لا يلحظ في كثير من الأحيان ما ذكره هو وغيره فيما يتعلق بمواقع سكنى القبائل في الجزيرة، كأن ينسب الرُّها – في الجزيرة الفراتية – لرجل يدعى الرُّها، يوصل نسبه بخمسة آباء إلى لَخْمٍ القبيلة القحطانية التي عُرِفَ انتشارُها فيما بين أطراف الشام الغربية إلى مصر[17]، وينسب صَنْدُودَاء في شرق الشام لامرأة تدعى بهذا الاسم هي ابنة لخم، فكأنَّ لَخْماً الذي تنسب إليه القبيلة استقر أول ما أستقر في هذه الجهة ولما تنتقل القبيلة من الجنوب كأخواتها من القبائل اليمنية القحطانية، وينسبُ جَبَلَ البِشْرِ إلى رجل عاش في القرن الأول الهجري كان خفيراً لفارس، فقتله خالد بن الوليد، وليس مُبَرَّأً من تأثير العاطفة القبلية، ولهذا فنسبته خناصرة – من أعمال حلب – لخناصرة بن عمرو الكلبي الذي وصفه بأنه ملك الشام، تدعو للتأمل.
إن (الثَّعلبية) الماء الذي كان معروفاً في شرقي الدهناء في طريق الحج في رأي هشام بن محمد منسوبٌ لرجل من بني دُوْدَان بن أسد يقال له ثعلبة استنبط ماءها – في قصة طريفة[18].
وجبل (ثور) في أسفل مكة المكرمة منسوب إلى ثور بن عبد مناة بن أُدِّ بن طابخة بن الياس بن مضر.
و(هَجَرُ) – الاسم الذي لا يزال يطلق على الأحساء – سميت عينُها بهجر بنت المكفف، من العرب المتعرية، وكان زوجها مُحَلَّمَ بنَ عبدالله، صاحب النهر الذي بالبحرين، يقال له نهر محلّم، وعين محلم[19].

و(ضَرِيَّةُ) الماء الذي أصبح قرية، في عالية نجد، سُمَّىَ بضرية بنت نزار، وهي أم عمران بن الحاف بن قضاعة، – والقاريء يدرك أن قبيلة كلب من قضاعة – أما الذي قد لا يدركه كل قاريء فهي المزية الخاصة بهذا الموضع عند الأخباريين، فقد رووا أن الله خلق جُؤَجُؤَ آدم من كثيب ضرية – ولعل هذا والله أعلم لنقاء تربة هذا الكثيب وصفائها من الشوائب!!
ويقرب من هذا قول صاحب ((معجم البلدان)) عن دَحْنا – أو دَجْنا الموضع المعروف بين مكة والطائف: دَحْنا أَرْضُ خلق الله منها آدم. ولعله تأثر بالحديث المنسوب إلى النبي صلى الله عليه وسلم إن الله استخرج ذريَّة آدم من ظهره بِدَحنا – أو بنعمان الوادي القريب من دَحْنا – على ما ذكر الطبري في تفسير الآية الـ(172) من سورة الأعراف في تفسيره، وفي ذكر خلق آدم من تاريخه. ويبقى البحث عن وجه تخصيص هذا الموضوع بهذه المزِيَّة!!

5 – ويُجُرُّ ذكر آدم للإشارة إلى رفع نسبة كثير من المواضع التي ينظر إليها نظرة احترام أو تقديس إلى أبي البشر، فجبل (أبي قُبيس) المطل على الكعبة المشرفة، كنَّاه آدم عليه السلام بهذه الكنية – فيما ذكر هشام – حين اقتبس منه هذه النار التي بأيدي الناس اليوم، من مرختين نزلتا من السماء على أبي قُبَيس، فاحتكَّتَا فَأَوْرَتَا ناراً، فاقتبس منها آدم.
ولا داعي للإطالة بذكر أمثلة من هذا القبيل، تتعلق بتعليل أسماء مِنَى، وجَمْعٍ (مزدلفة) وعرفة[20]، وأمثالها من الأمكنة التي لها منزلة في النفوس، مما كان مروياً عن هشام أو عن علماء ساروا على نهجه.
كما لا داعي للاسترسال في ذكر أقوال كثير من العلماء يظهر أنهم تأثروا بابن الكلبي أو من سار على نهجه أو أنهم اقتبسوا من مصادر ذات صلة بالكتب القديمة المحرفة كـ((العهد القديم)) وغيره.
ومجمل القول أن المتتبع لأقوال الذين تصدَّوْا لتعليل أسماء الأماكن العربية من الأخباريين ومن سار على نهجهم من المؤرخين يجد ذلك من شاكلة ما سلف إيراده.

أراني قد أَطلتُ السياحة في هذا الكتاب القيم، فأبعدتُّ النَّجْعَةَ عما أردتُّ قصده، ولكن لا يفوتني أن أقرر بأن كلَّ ما ذكرته عن ابن الكلبي أو غيره من العلماء الذين ساروا على نهجه – وما أكثرهم!! على تلك الطريقة من تعليل أسماء الأمكنة القديمة، لم أَرِدْ منه إلا تنبيه الأذهان إلى ضرورة التعمق بدراسة معاني أسماء المدن والمواضع القديمة في هذا العصر، الذي توافرت فيه وسائل المعروفة، وتنوعت، وأصبح لعلم الآثار منزلته في الدراسات الجغرافية والتاريخية مما لم يتهيأ لأولئك العلماء.
وليس من شك بارتباط أسماء المواضع بساكنيها الأقدمين، ارتباطاً ذا أثر لاحظه المتقدمون، ولكنهم توسعوا فيه وبنوا كثيراً منه على استنتاجات قد لا نجد لها أساساً تاريخياً، ولا ينفي هذا أن جل أسماء الأعلام في اللغة العربية سواءاً كانت أسماء مواضع أو أسماء أشخاص ذات اشتقاق لغوي من مصادر عربية، لوحظ في وضعها اتصاف الشخص أو الموضع بصفة مشتقة من مصدر اسمه، وهذا من الأمور البدهية، كما أن كثيراً من المواضع سميت بأسماءِ سكانها سواءاً كانت قديمة أو حديثة، إلا أن أسماء المواضع القديمة حين يتجه لدراستها ذوو الاختصاص من علماء الآثار والتاريخ القديم واللغويين، لا شك أنهم سيضيفون إلى ما أُثِرَ عن متقدمي العلماء في هذا الجانب المهم ما يمد ثقافتنا بروافد جديدة تقوم على أسس صحيحة من المعرفة.

ولقد تمنيت قبل خمسة وثلاثين عاماً حين رأيت الأستاذ الشيخ عبدالله العلايلي في كتابه ((المعجم)) يتعرض لبعض تعليل أسماء المواضع بطريقة فيها من الجدة والطرافة ما ينأى بها عما عُرِفَ عن متقدمي العلماء تمنيت أن يتسع هذا الاتجاه فيقوم على أسس من الدراسات العميقة الشاملة التي لا ترتكز على الخيال فحسب، ومن أمثلة محاولة الشيخ العلايلي تعليل الأسماء قوله[21]: "واصل الْجَذْر (ابَنَ) تُرَّهِيٌّ (ميثولوجي) ومن البقايا الأثرية الدالة (الأبانان) وهما جبلان مُحَدَّدَا الرأس كالسِّنان، أحدهما أسود، والآخر أبيض، يمرُّ بينهما وادي الرُّمَةِ، وهو قاع عظيم، تنصب فيه جماعة أودية، وللعرب – كغيرهم كما هو معروف – بإجراء حكايات حول الأماكن والبقاع ذوات الصفة الفريدة، فيغلب في تقديري – من وراء هذه التسميات وتحليلها – أنَّ الجبلين يرمزان في الخيال العربي الأُسْطوري إلى الليل بالجبل الأسود، وإلى النهار بالجبل الأبيض، ومن بينهما وادي الرُّمَةِ الذي يرمز إلى مسرح الحياة، الماثل وشيكاً إلى مسرح صِنْوِهِ، تمشي الرمم فيه مَشْيَ السَّيْلِ، وكأن (لَمرِّ الغداةِ وكَرِّ العشيِّ) في تصور العربي شكلَ الطاحونة الرهيبة الدائرة بالموت على الحياة في غير انقطاع أو توقف. وهذا التصور نجدُ له نظيراً عند الإغريق في حكاية ربة الليل". انتهى.

أنا حقًّا لا أرتاح إلى التوغل في الخيال بتلك الصورة التي عبر عنها الشيخ العلايلي، بل لا أرى للخيال مدخلاً للدراسات التاريخية والجغرافية، ولكنني أُعْجبت بهذا الاتجاه الجديد، لأنه يعبر عن شدة الحاجة إلى تغيير ما رسخ في الأذهان من معلومات تلقيناها عن اطمئنان وثقة، وحسن ظن بسلفنا الصالح دون الاتجاه للبحث عن حقائقها اتجاهاً لا يقصد منه هضم حق أولئك السلف ولا انتقاصهم.
وإنما يراد منها سلوك النهج العلمي الذي يفضي بالباحث إلى إدراك الحقائق الثابتة بيقينٍ واطمئنان، وإن كان أكثر ما توارثناه من معلومات عن ماضينا البعيد قد تراكم عليه غبار الزمن بصورة حجبت حقيقته.
وأَجتزيء القول بعرض عشرة أسماء من مئات أسماء المدن والمواضع القديمة التي استعصى عليَّ فَهْمُ معانيها واستغلق إدراك الأصول اللغوية التي اشْتُقَّتْ منها.
وما أسعدني حين أرى اتجاه طلاب المعرفة من أبنائنا إلى التعمق في دراسة ما يتصل ببلادنا وبحياتنا.

1 – أبها (قاعدة بلاد عسير):
لم يرد اسم هذه البلدة فيما اطلعت عليه من المؤلفات المشهورة، التي تعرضت للحديث عن عمران المدن، وتحديد مواقع المواضع، باعتبارها من المدن القديمة، وعدم ورود اسمها لا ينفي قِدَمَها.
ولعلَّ أقدم نصٍّ ورد فيه ذكرها – على ما أعلم – هو ما جاء في كتاب ((صفة جزيرة العرب))[22] للحسن بن أحمد الهمداني – الذي عاش عشرين عاماً من آخر القرن الثالث الهجري وبقية حياته في القرن الرابع – وهو نصٌّ يدل على قدم تلك البلدة – ففي الحديث عن (جُرَش وأحوازها) قال[23]: ويصالي قَصَبة جُرَش أوطانُ حَزِيمة من عَنْز، ثم يواطن حزيمة من شاميها عسير، قبائل من عنز، وعسير يمانية تَنَزَّرَتْ، ودخلتْ في عنز، فأوطان عسير إلى رأس تَيَّة، وهي عقبة من أشراف تهامة، وهي أبها، وبها قبر ذِي القرنين – فيما يقال – عُثِر عليه على رأس ثلاث مئة من الهجرة.
وأعاد ذكرها بقوله[24]: والدَّارة وأبها، والحللة والفتيحا، فَحَمَرة وطَبَب، فأتانة والمغْوَث فجرشة، فالأيداع، أوطان عسير من عنز، وتسمى هذه أرض طود. انتهى.
ولو عرف ياقوت الحموي – صاحب ((معجم البلدان)) اسم (أبها) – لما أعياه تعليله، فمادة (بهو) في الفصحى ذات مدلولات واسعة، واستعمالات كثيرة، ويبقى الاطمئنان بذلك التعليل.

وقد لفت نظري الأستاذ محمد بن عبدالله بن حُمَيّد رئيس النادي الأدبي في أبها إذ نشر في ((المجلة العربية))[25] كلمة استوضح فيها عما ورد في كتاب ((كنوز مدينة بقليس))[26] تأليف وندل قيلبس منسوباً إلى سفر (أشعيا) من كتاب ((العهد القديم)) من (أن الهجن من مدينة إيفا (أبها) ستأتي جميعها من سبإ، وستجلب الذهب والبخور) إلى آخر ما ذكر، ويستوضح الأستاذ محمد: هل حقًّا كانت أبها تعرف باسم (إيفا) في الزمن القديم؟ وهل كانت مَعْبراً للرحلات التجارية وقت ازدهار حضارة سبإ ومعين وما تلاها من عصور جاهلية قبل الإسلام؟
ومع أنني ليس لي من الاطلاع على الكتاب الذي نقل عنه وندل فيلبس النصَّ ما يمكنني من أن تكون إجابتي مبنية على أسس قوية من المعرفة إلا أن تلك العبارة – كما يظهر قد تصرف المعرب فيها تصرفاً زاد اضطرابها – ونصها – كما في ((سفر اشعيا)) – 60/6 –: تغطيك كثرة الجمال – بكران – مديان وعيفة، كلها تأتي من شبا تحمل ذهباً ولباناً. ومع غموض العبارة إلا أن الاسم اتضح مغايراً لما في تعريب كلام وندل فيلبس، فهو في مصدره (عيفة) لا (إيفا) ثم قرأت في ((سفر التكوين)) نصًّا صريحاً هو كما في ((الاصحاح)) – 25/4 – حيث ذكر أبناء مديان وأنهم: عيفة وعفر وحنوك وأبيداع والدعة. وهذا النص يبطل ما توهمه (فيلبس) من أن (عيفة) هي أبها، وبصرف النظر عن التحريف الواقع في أسفار التوراة جميعها إلا أن (أبها) لا تقع في أحد الطرق الموصلة إلى شمال الجزيرة من بلاد سبإ، لارتفاعها عن الطريق العام المار بِجُرَش، وعن الطريق التهامي – وقد فصلت هذا في كلمة نشرت في إحدى الصحف، [وانظر ((العرب)) 525] وما أريد الوصول إليه هو أن اسم (أبها) من الأسماء التي لم يتضح لي معناها.

2 – تُنْغَةُ (في منطقة حائل):
يصف متقدمو العلماء هذه المنطقة في العهود السابقة لتدوين التاريخ على ما وصل إليهم من الأخبار المتناقلة بأنها بلاد واسعة، كثيرة المياه والشجر والنخيل والريف، تسكنها بقايا من أمم بائدة كصحار وجديس[27]، فانتقلت إليها قبيلة طيء اليمنية القحطانية من وادي طرِيب – في منطقة عسير – فاستوطنتها قبل ظهور الإسلام.
وقد بقيت تلك القبيلة في هذه البلاد، حتى العصر الحاضر، حيث عرفت قديماً باسم جبلي طيء، وحديثاً بـ(جبل شَمَّر) وشمر اسم فرع صغير من فروع القبيلة طغى على أكثر الفروع.
ومن أبرز مواطن الاستقرار المعروفة قديماً في هذه المنطقة (تُنْغَة) – بعد التاء المثناة الفوقية المضمومة نون ساكنة فغين معجمة مفتوحة فهاء تنطق تاء في حالة الوصل –.
وقد عرفت تنغة بأن حاتماً الطائي قُبر فيها، وكانت تقع في موضع حصين من جبل أجإ، فقد أراد المحرق أحد ملوك الشام من آل جفنة أن يدين له حاتم فامتنع، فأقسم الملك: لَيَقْدِمَنَّ عليه قريته، ثم ليجللن مواسلاً – الرِّبَطَ[28] مصبوغات بالزيت، ثم ليشعلنَّها بالنار، ولكنه حُذِّر من ذلك وقيل له: إنْ تقدم القريةَ تهلِكْ، فانصرف[29].
وقد عرفت باسم القُرَيَّة فقال امرؤ القيس:
تَبِيتُ لبونِي بالْقُرَيَّةِ أُمَّناً وأَسْرَحُهَا غِبًّا بِأَكْنَافِ حَائِلِ


وكذا في صدر الإسلام، فقد اعترض أهلها للحسين بن علي أثناء توجهه إلى العراق[30]، فعرضوا عليه أن يقيم عندهم، وقال له الطَّرِمَّاحُ بن عَدِي الطائي: إنْ أردت أن تنزل بلداً يمنعك الله به فَسِرْ حتى أُنْزِلَكَ مَنَاعِ جَبَلَنا الذي يُدْعى أَجَإ امتنعنا به والله من ملوك غسان وحمير، ومن النعمان بن المنذر، ومن الأسود والأحمر، والله إن دخل علينا ذلٌّ قط، فأسير معك حتى أنزلك القُرَيَّة، ثم أَقِمْ فينا ما بدا لك، فأنا زعيم لك بعشرين ألف طائيٍّ يضربون بين يديك بأسيافهم، والله لا يوصل إليك.

ويظهر أن (القرية) أصبح علماً بدل (تنغة) لغرابة هذا الاسم، وصعوبة نطقه، كما في شعر امريء القيس، ولقربه من الوادي الذي كان معروفاً باسم حائل كان يضاف إليه، لتمييزه عن قريات أخرى متعددة، ويبقى البحث في أصل الاسم القديم وهذا ما لم يتعرض له من عرفتُ من المتقدمين كنصر بن عبدالرحمن الاسكندري – مصدر ياقوت ومن جاء بعده كصاحب ((تاج العروس)) بل وقع من بعضهم اختلافٌ في ضبطه، هل هو بالغين المعجمة أم بالعين المهملة، وصحح صاحب ((التاج)) الأول، وخطأ صاحب ((القاموس)) واطلاق الاسم على موضع في حضرموت، ثم نسبة ذلك الموضع إلى شخص ذي عقب معروف النسبة[31] يوحي بأنه قد يكون ذَا صلة بلغةِ اليمنيين القدماء الذين ترجع إليهم قبيلة طيء في عصورها القديمة، وهناك أسماء مواضع في هذه المنطقة لا يرتاح الباحث لما يورده اللغويون عن اشتقاقها مثل: مَوْقَق، وغَضْوَر، ورَمَّان، وأجأ، وغيرها.

3 – تيماء:
ويحاول اللغويون إيجادَ صلة بين اسم تيماء البلدة هذه وبين مادة (ت.ى.م) في اللغة العربية الفصيحة، فيقول الأزهري: المتيَّمُ المضلل، ومنه قيل للفلاة تيماء لأنها يُضَلُّ فيها، وقال الأصمعي: التيماء الأرض التي لا ماء فيها، وقد يكون لهذا أصل من الناحية اللغوية، ولكن البلدة كانت معروفة قبل بَدْءِ تدوين اللغة العربية بأحقاب طويلة، فقد ذكرت في ((التوراة))[32] وفي أخبار حروب موسى – عليه السلام – للعمالقة[33].
ولكن الذي لا شك فيه أن نصوص التوراة التي وصلت إلينا محرقة، ولا يمكن الاطمئنان إلا إلى ما ثبتت لدينا صحته من قبل علماء ذوي اختصاص بالدراسات الأثرية واللغوية.

4 – جُرَشُ (قاعدة بلاد الأزد في صدر الإسلام):
وفي منطقة عسير عرفت هذه المدينة في العهد الجاهلي ثم في صدر الإسلام، وصفها متقدمو المؤرخين بأنها مدينة عظيمة حصينة وولاية واسعة[34] ذات صناعة وزراعة، فقد أرسل أهل الطائف إليها من يتعلم صناعة المجانيق حين علموا أن الرسول صلى الله عليه وسلم عزم على غزوهم، وعُرِف بها نوع من أجود أنواع العنب يدعى (الجُرشي) وبجودة أُدُمِها.

وقد فتحت مدينة جرش في العهد النبويِّ صُلْحاً، وقدم وفد من أهلها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلموا فقال لهم – فيما يرويه ابن سعد وغيره من أصحاب السير –: ((مرحباً بكم أحسن الناس وجوهاً، وأصدقه لقاء، وأطيبه كلاماً، وأعظمه أمانة، أنتم مني وأنا منكم)) وجعل شعارهم (مبروراً) وحمى لهم حول قريتهم. وبقيت معروفة في صدر الإسلام، حيث نسب إليها – في من نسب – السيدة الخيزران، زوجة الخليفة المهدي وأم ولده وصاحبة الآثار العمرانية في طريق الحج العراقي، وفي مكة حيث عمرت دار الأرقم التي كان يجتمع فيها المسلمون بالرسول صلى الله عليه وسلم في أول الإسلام، فعرفت الدار بها، وتوفيت سنة 173هـ[35].

وبقيت المدينة معروفة حتى القرن الرابع الهجري حيث وصفها الهمداني[36] بأنها كورة نجد العليا، واعتبرها قاعدة لما حولها من الأودية والقرى، يضيفها في التحديد إليها، ولكنها اختفت من الوجود في عصر متأخر مجهول، وانتقل سكانها المعروفون باسم (العواسج) إلى ثِنْيٍ من أثناء وادِي بيشة عرف باسم (وادي ابن هشبل).

ويرى أحد المتأخرين من الباحثين[37] أن زوال تلك المدينة بسبب ثورة بركان كان بقربها يعرب باسم (حَمُومة) حيث تبدو صخور تلك الأكمة سوداء، كأنها مصهورة، ومن ذلك اشتق اسم (حمومة) فهو كما قال الهمداني[38]: وجُرَشُ في قاع ولها أشرافٌ غربية منها تنحدر مياهها في مسيل يمر في شرقيها، وبينها وبين حَمومة ناصية تسمى الأكمة السوداء – حمومة وحمة وكولة –.

ولا تزال آثار جرش معروفة جنوب شرق مدينة خميس مشيط بنحو خمسة عشر كيلاً[39]، أما اسم جُرَش الذي عُرِفتْ به المدينةُ فليس من المستبعد أن يكون اسم أول من سكنها، ككثير من المدن والأودية الواقعة في جنوب الجزيرة.
ولكن الطريف في ذلك ما جاء في كتاب ((أنساب البلدان)) لهشام بن الكلبي – كما نقل ياقوت[40]: جرش قبائل من أفناء الناس تَجَرَّشُوا، وكان الذي جرَّشَهُمْ رجل من حِمْيَرَ يقال له زيد بن أسلم، خرج بثور له عليه حمل شعير، في يوم شديد الحر، فشرد الثور، فطلبه فاشتد تعبه، فحلف لئن ظفر به ليذبحه، ثم ليجرشَنَّ الشعيرَ ولَيَدْعُوَنَّ على لحمه، فأدركه بذات القصص عند قلعة جراش، وكل من أجابه وأكل معه يومئذ كان جرشياً!!
ومع سذاجة هذا التعليل فإنه لا ينطبق على الواقع من حيث موقع جُرَش، فذات القصص – وهي جبال لا تزال معروفة تبعد عن جُرش جنوباً شرقياً بما يزيد على مئة كيل، وهي في أعالي وادي طريب[41]، ولكن أبا المنذر – والله يعفو عنه – يأتي بالعجائب الغرائب – ولعل منها ما ذكر في تعليل جَرَش – بفتح الجيم – الموضع الأثري القديم في الشام (الأردن) فقد نسبه لرجل يدعى جرش بن عبدالله، وصل نسبه بقبيلته كلب.

5 – حَجْرُ (قاعدة بلاد اليمامة):
المدينة التي قامت الرياض على انقاضها[42]، لقد كانت من أقدم المدن في قلب الجزيرة، وكانت تعرف باسم الخضراء خضراء حَجْرٍ، وهي حاضرة قبيلة طَسْمٍ، والخِضْرِمَةُ في الْخَرْجِ حاضرة جَدِيْسَ[43]، والقبيلتان من الأمم البائدة.
وبعد أن خلفتهما قبيلة بني حنيفة بقيت حَجْرُ قصبةَ اليمامة، ثم أصبحت في صدر الإسلام سُرَّة اليمامة، ومنزل السلطان والجماعة، ومنبرها أحد المنابر الأولية: مكة والمدينة واليمن ودمشق واليمامة والبحرين والكوفة، وجلُّ أهلها بنو عبيد من بني حنيفة، وبها من كل القبائل[44].
ويعلل متقدمو العلماء اسم حَجْرٍ بأن عُبَيْدَ بن ثعلبة سيدَ بني حنيفة عثر على القصور والحصون، وحدائق الأشجار والنخيل، خالية بعد فناء طَسْم وجَدِيْسَ، فاحتجر ثلاثين قصراً، وثلاثين حديقة، وسماها حَجْراً ومنع النزول فيها إلا لمن كان من ولده لصلبه – في قصة طويلة معروفة[45] – إلا أن هذا التعليل أقرب إلى الخرافة منه إلى الواقع، فاسم (حجر) كان معروفاً في عهد طسم قبل سكنى بني حنيفة لهذه البلاد، الذي لا يسبق زمن ظهور الإسلام بأكثر من قرنين – في القرن الخامس الميلادي[46]، وكلمة (هجر) على ما ذكر بعض العلماء يقصد بها البلدة بلغة العرب العاربة فمنها هجر البحرين وهجر نجران، وهجر جازان[47]، وكل بلد تمتاره البادية فهو هجرهم[48]، والهاء والحاء حرفان حَلْقِيَّان يتعاقبان في كثير من الكلمات، وقد يقال: بأن المتكلم يؤثر التسهيل عند الإبدال وحرف الهاء في النطق أسهل من حرف الحاء، وهذا صحيح ولكن ليس قاعدة مطردة.

6 – خيبر:
اسم الواحة المعروفة الواقعة في الحرة المعروفة بها في الشمال الشرقي من المدينة المنورة، وقد اختلف المتقدمون في تعليل هذا الاسم فمنهم من يرى اشتقاقه من قولهم أرض خبرة أي طيبة الطين سهلة[49]، ومنهم من زعم أنه اسم رجل من العماليق هو أول من نزل هذه البلاد، وهو خيبر بن قانية بن عبيل بن مهلائل بن ارم[50]، وهناك من يرى أن الكلمة عبرية تعني الحصن، ولاشتمال هذه البلاد على حصون سموها (خيابر) واحدها خيبر، ويؤيد هذا بعض الباحثين في عصرنا.
وأرى أن اسم (خيبر) من الأسماء الموغلة في القدم، ولما جهل اللغويون معناه تكلفوا لتأويله مختلفَ الأقاويل كعادتهم في أسماء المواضع القديمة، أما القول بأنه مأخوذ من لسان اليهود، وأن الخيابر فيه هي الحصون، فمن المعروف أن بلاد خيبر كانت معروفة قبل سكنى اليهود، ويمكن القول بأن كلمة (خيبر) مما وافقت فيه اللغة العبرية اللغة العربية، أو أن لهذه الكلمة من المعاني ما لم يدون في الكتب اللغوية التي وصلت إلينا كأسماء مواضع أخرى في هذه المنطقة، منها ما حاول المتقدمون تعليله، ومنها ما اعتبروه جامِداً مثل: (فدك) الواحة الواقعة شرق خيبر في حرَّتها، والمعروفة الآن باسم (الحائط) و(يَدِيع) الواحة الواقعة جنوب (فدك) والتي تعرف باسم (الحُوَيِّط).
و(ضَرْغد) البلد الواقع شرق (فدك).
وأكثر أسماء حصون خيبر القديمة.

7 – دَوْمة الجندل (قاعدة بلاد الجوف قديماً):
اسم قاعدة إقليم الجوف حتى عام 1370هـ – وينطق بضم الدال وفتحها، وقد يقال دوماء الجندل[51]، وأصل هذا ما ورد عن ابن الكلبي: لما كثر ولد إسماعيل – عليه السلام – بتهامة خرج دَوماءُ بن إسماعيل حتى نزل موضع دومة، وبنى فيه حصناً، فقيل: دوماء، ونسب الحصن إليه مع الإختلاف في اسم ابن إسماعيل هذا هل هو دوماء أو دوم، أو دماً. ولكن الحمويَّ وقد ذكر كلام ابن الكلبي يورد خبراً يدل على تأخر حدوث التسمية عن عصر إسماعيل فيذكر أنه الأكيدر الملك الكندي كان منزله أولاً بالحيرة – في العراق – وكان يزور أخواله من قبيلة كلب، ويخرج معهم إلى الصيد، فعثروا على مدينة متهدمة لم يبق إلاَّ حيطانها، وهي مبنية بالجندل – الحجر – فأعادُوا بناءها، وغرسوا بها الزيتون وغيره، وسموها دومة الجندل، تفريقاً بينها وبين دومة الحيرة، والأكيدر أدرك ظهور الإسلام، وأجلاه عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – إلى الحيرة، وياقوت نفسه فاته أنه ذكر أنَّ إنشاء دومة الحيرة كان بعد إجلاء الأكيدر من دومة الجندل، إذ قال: دوماً بالكوفة، والنجف محلها، ويقال: اسمها دومة لأن عمر لما أجلى أكيدر دومة – صاحب دومة الجندل – قدم الحيرة فبنى بها حصناً، وسماه دومة أيضاً. ثم ذكر دومةَ من قرى غُوطة دمشق، المعروفة الآن والتي ينطق اسمها (دوماً)[52].

والواقع أن دومة الجندل من أقدم المدن عهداً، فقد ورد اسمها في ((التوراة))[53] وذكرت في الكتابات الأشورية باسم (ادومانو) وأن الملك الأشوري سَنْحَرِيب استولى عليها، وأسر ملكتها سنة 688[54] قبل الميلاد، ولقدم هذه المدينة تخبط المتقدمون في تعليل اسمها كأمثالها. وبقربها مواضع لا يجد الباحث لأسمائها في المؤلفات اللغوية ما يطمئن إليه في فهمها، وهي بدون شك مقتبسة من جذور لغوية لا تزال مجهولة.
ومنها سكاكة – اسم المدينة الثانية التي أصبحت قاعدة المنطقة منذ عام 1370هـ.
وقارا – التي تنطق الآن القارة – ويطلق الاسم على بلدة في سورية.
وزعبل: اسم تل عظيم على مقربة من مدينة سكاكا – كان حصيناً، أو معبداً[55].

8 – مكة المكرمة:
البلدة التي قدسها الله بأن وضع فيها البيت العتيق، الذي جعل حجه أحدَ الأركان التي يقوم عليها الدين الإسلامي {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ}[56] وشرفها بأن ذكرها في كتابه الكريم بأسماء متعددة، فلا غرو أن يحاول علماء اللغة – ما استطاعوا – في اختيار المعاني الملائمة لتلك الأسماء، بتأثير عواطف دينية سامية كقولهم:
1 - سميت مكة: من المُكَاكَةِ وهي اللُّبُّ والمخ الذي وسط العظم، سميت لأنها وسط الدنيا، ولُبُّها، وخالصها.
2 - سميت مكة: لأنها تنقص الذنوب وتنفيها.
3 - سميت مكة: لأنها تهلك من ظلم فيها.
4 - سميت مكة: لأنهم يمتكُّون الماء فيها – أي يستخرجونه –.
5 - سميت مكة: لأنها تجذب الناس إليها، والملك الجذب.
6 - سميت مكة: لأنها تمكُّ الجبارين – أي تُذْهِبُ نخوتهم –.
7 - سميت مكة: لاِزْدحام الناس بها، من قولهم: امتكَّ الفصيلُ ضَرْعَ أُمِّهِ إذا مَصَّهُ مَصًّا شديداً.
8 - سميت مكة: لأن العرب تَمُكُّ عند الكعبة – أي تُصْفِرُ صَفِير المُكَّاءِ الطائر المعروف – مع تصفيق بالأيدي في الطواف.
9 - سميت مكة: لأنها بين جبلين مرتفعين عليها، وهي في هَبْطَةٍ شبه المَكُّوكِ – وهو إناء معروف –.
10 - سميت مكة: لأنه لا يفجر فيها أَحَدٌ إلاَّ بُكَّتْ عنقه، فكان يصبح وقد التوت.
إلى أقوال أخرى لا تخرج عن هذه المعاني.

وللمعاصرين من الباحثين من المستشرقين وغيرهم حول هذا الاسم من الأقوال ماهو أقرب إلى الخيال، ولعل من أطرفها رأيٌ لكاتب عراقي في بحث له عن مكة بعنوان (مكة وحمورابى)[57] حيث حاول إيجاد صلة بين (بكا BAGA ) إله بابلي كان معروفاً في القرن الثامن عشر قبل الميلاد، ومنه أُخِذَ اسم الإله الكنعاني (بَعْلَبَكَّ) ثم يخلص إلى القول بأنه يخمن أن (بك) أطلق أولاً على مكان المعبود في مكة، ولما كانت أسماء المواضع تؤنث أضيفت إليه علامة التأنيث، فصار (بكة)، ثم عرفت باسم مكة.
وكذلك اختلفوا في معنى اسم (بكة) من أسماء هذه المدينة الكريمة، ورد في القرآن الكريم {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدىً لِلْعَالَمِينَ}[58] فبينما يرى بعض اللغويين أن الميم أبدلت باء، يرى آخرون تغايراً في المعنى بين الاسمين، ومن أمثلة الاختلاف:
1 - سميت بكة لأنها تبك أعناق الجبابرة.
2 - بكة اسم لبطن مكة لأنهم يتباكَّوْنَ فيه – أي يزدحمون –.
3 - بكة موضع القرية، ومكة موضع البيت.
4 - بكة الكعبة والمسجد، ومكة ذُو طوَى، وهو بطن مكة المذكور في الآية الكريمة من سورة الفتح.
ولعل أعدل الأقوال في هذا ما روي عن عالم مكة الإمام التابعي الجليل مجاهد ابن جبر من أن الميم يتعاقبان، وبه قال الإمام اللغوي ابن قتيبة[59] وغيره.

9 – وَجُّ (الطائف):
هناك ترادف بين كلمتي (وج) و(الطائف) في نصوص المتقدمين، بينما المعروف الآن إطلاق اسم (وج) على الوادي الذي يخترق مدينة الطائف، منحدراً من المرتفعات الواقعة جنوب غرب المدينة حول قرية (الوهط) متجهاً صوب الشمال الشرقي حيث يُدْعَى أسفله (العَرْج)، ثم يفيض في الأرض البراح.
ومن ذلك الترادف قول ياقوت في ((معجم البلدان)): الطائف هو وادي وَج، وهو بلاد ثقيف[60]. وقوله – في موضع آخر –: في تفسير الخبر المنسوب إلى النبي صلى الله عليه وسلم[61] –: آخر وطأة لله يوم وج، وهو الطائف، وغزوة الطائف آخر غزوات النبي صلى الله عليه وسلم، ولصاحب ((القاموس المحيط))[62] حول هذا القول اعتراض ليس هذا محل ذكره.

ويتضح مما أورده متقدمو العلماء من أخبار عمران الطائف قدم تسمية الموضع باسم وج، لنسبة هذا الإسم إلى العمالقة – إحدى الأمم المجهول عصرها – بخلاف اسم الطائف المنسوب حدوثه لمن عاش قبيل الإسلام بزمن يسير[63].
فما أصل تسمية ذلك البلد؟ يلجأ المتقدمون لبيان مثل هذا إلى ما يتناقله القصاصون من أخبار الأمم التي عاشت في الجزيرة في عصورها الأولى – ولا ملجأ لهم غير ذلك – فيجدون من الأسماء الشائعة بين تلك الأمم ما يتفق مع أسماء المواضع التي هم بحاجة إلى معرفة أصولها، فيرجعونها إليها، وليروح القاريء عن نفسه، هاهو أشهر أقوال رواة الأخبار منهم:
سُمِّيَ وَجُّ (الطائف) بِوجِّ بن عبدالحق من العمالقة (العماليق) وهو أخو (أجإ) الذي سمي به جبل طيء، وهو من الأمم البائدة[64].

ولهذه الصلة بين اسم هذا الوادي الواقع في غرب الجزيرة وبين اسم ذلك الجبل المعروف الواقع في شمالها ما يربط الاسمين بأسماء مواضع أخرى هناك، لا يتورع ياقوت – أمطر الله على قبره شآبيب الرحمة والغفران – من نسبته إلى (العلماء بأخبار العرب) بدون تسمية أحد منهم، وهو لا يخرج عما هو معروف عن أبي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي في أحد كتابيه ((اشتقاق البلدان)) أو ((انساب البلدان)): ذكر العلماء بأخبار العرب[65] أن أجأ سمي باسم رجل وسمي سملى باسم امرأة، وكان من خبرهما أن رجلاً من العماليق يقال له أجأ بن عبدالحي عشق امرأة من قومه يقال لها سلمى، فكانا يجتمعان في منزل العوجاء حاضنة سَلْمَى، حتى علم بها اخوة سلمى وهم الغميم والمضل وفدك وفائد والحدثان، فخافت سَلْمَى وهربت هي وأجا والعوجاء، وتبعهم اخوتها فلحقوا سلمى على الجبل المسمى سلمى فقتلوها هناك فسمي الجبل باسمها، ولحقوا العوجاء على هضبة بين الجبلين فقتلوها هناك فسمي المكان بها ولحقوا أجأ بالجبل المسمى بأجإ فقتلوه فيه فسمي به، وأنفوا أن يرجعوا إلى قومهم فسار كل واحد إلى مكان فأقام به فسمي ذلك المكان باسمه[66] – وتقدم الخبر –.

10 – يَثْرب (المدينة المنورة):
من أسماء المدينة الشريفة طيبة الطيبة، الكثيرة الأسماء، مما يدل على شرف المسمى، وقد ورد في القرآن الكريم حكاية عن المنافقين في غزوة الأحزاب في التحريض على الانصراف عن القتال مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه من المؤمنين: {وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَاأَهْلَ يَثْرِبَ لاَ مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا}[67] ووردت آثار في النهي عن تسميتها بهذا الاسم[68].

ويختلف المتقدمون من اللغويين وغيرهم في معنى هذا الاسم وأن يتفقوا على قدمه، ونسبته إلى إحدى الأمم البائدة، ويحاول بعضهم اعتباره مشتقاً من مصدر (ثرب) أو ذا صلة به، فيورد ابن الأثير في ((النهاية)): يثرب اسم مدينة النبي صلى الله عليه وسلم قديمة، فغيرها وسماها طيبة وطابة، كراهية التثريب، وهو اللوم والتعبير – انتهى. ويلمح ياقوت تكلف اللغويين وتمحُّلَهُمْ في محاولة تعليل الأسماء ومحاولة اشتقاقها من مصادر فيقول: ولو تكلف متكلف أن يقول في (يثرب) أنه (يفعل) من قولهم لا تثريب عليكم أي لا تعيير ولا عيب، ويقال أصل التثريب الافساد – إلى آخر ما ذكر –[69].

ولا شك بأن اسم (يثرب) من الأسماء الموغلة في القدم حتى جهل أصلها فعمد أولئك العلماء إلى القول بأن أول من سكن يثرب رجل من العمالقة[70] (العماليق) وقيل من أبناء إرم – (الآراميين) هو يثرب بن قانية بن مهلائل بن إرم ابن سام بن نوح – وذلك بعد تفرق أبناء نوح.
ومن الطريف أن يحاول ابن الكلبي – فيما يروي عن شيخه الشرقي بن القُطَامي – إيجاد صلة قرابة بين يثرب الارمي وبين مواضع تقع في طريق الحج في نجد[71] فيقول: زرود، والشقرة والربذة بنات يثرب بن قانية بن مهلائل بن رخام بن عبيل أخي عوض بن إرم بن سام بن نوح – على تباعد تلك المواضع.
فزرود – من المناهل المعروفة وهي واقعة في الجانب الغربي من الدهناء شرق بلدة الأَجْفُرِ بمنطقة حائل[72] (بقرب خط الطول: 18/43° وخط العرض: 50/27°).
والشقرة – وهي أيضاً معروفة كانت من المناهل فأصبحت الآن قرية تقع غرب الحناكية (نخل قديماً) بنحو ثلاثين كيلاً، ووادي الشقرة يجتمع بوادي الحناكية في حَضَوْضَا[73].
والرَّبَذَة: الموضع الأثري المعروف في عالية نجد[74].

ومَلْمَحُ ابن الكلبي – أو شيخه – في محاولته تلك قد يكون مبنياً على إدراك كون بني ارم (الآراميين) قد انتشروا في البلاد من أعلاها إلى أسفلها، قبل وجود القبائل العربية المعروفة أخيراً، مع جهل زمانهم وانفرادهم بلغة خاصة، منها أسماء هذه المواضع التي يحمل الجهل بمعانيها على اعتبارها أسماء جامدة، والملاحظ أن المواضع كثيراً ما تضاف إلى سكانها، ومن ثم تعلق بها أسماء أولئك السكان، وليس معنى هذا مطابقة قول ابن الكلبي – أو غيره من المتقدمين – في تعليل كل الأسماء القديمة للواقع، ولكنه محاولة لتوجيه آراء أولئك الأجلة من العلماء الذين لا يجد الباحث في هذه النواحي سوى تعليلاتهم، حتى يفتح العلم آفاقاً أخرى من المعرفة.






أبوسلطان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2007, 12:04 AM   #2
نائب رئيس منتديات عنزة
 
الصورة الرمزية تركي الغبيني
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: حائل
المشاركات: 45,409
رد: أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر

الله يعطيك العافية

يابو ســـــلطان








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تركي الغبيني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2007, 04:36 AM   #3
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: كل دارٍ لنا دار
المشاركات: 996
رد: أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر

يعطيك العافيه ابو سلطان






الله من عينٍ تزايد حزنهـــــــــــــــا=والقلب من ضكات الايام مسمـــور
من شوفتي دار تغير وطنهـــــــــــا=من عقب ماني داله القلب مسرور
دنولي الحمرا ومدوا رسنهـــــــــــا=وهاتوا ذلولي وانسفوا فوقها الكور
ياما حلا المسلاف بأول ظعنهــــا=مستنجبين الخيل يبرالهن خـــــور
يوم انها نجد وانا من سكنهــــــــا=واليوم مايسكن بها كل ممـــــرور
شامت لعبدالله وانا شمت عنهـا=باللي تصبحبه على فجة النـــــور
وانا احمد الله سالم من اشطنها=وامكيفٍ ما بين عرعر وابا القــــور

الشيخ\ساجر الرفدي
ابن مطير الفقير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2007, 10:54 AM   #4
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
الصورة الرمزية ابو سليم العنزي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 602
رد: أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر

الله يعطيك العافية اخوي ابو سلطان مشكورعلى المعلومات المفيدة






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ابو سليم العنزي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2007, 01:13 AM   #5
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
الصورة الرمزية نواف العايش
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
الدولة: كـل دارٍ لـنـا دار
المشاركات: 5,059
رد: أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر

الله يعطيك العافيه ابو سلطان على ماقدمت وكنت اامل تقسيم الموضوع لأجزاء لنستطيع التعليق عليه وعلى نقاطه

لأن هناك نقاط تحتاج الىقرأه متمعنه خصوصا ماذكر عن اسماء المدن بالتوراة وهذي تحتاج الى اعادة نظر ودراسه

دقيقه لأننا نعرف ماحصل بلتوراة من تزوير وتدليس ومقاصد هدفها خدمة الصهاينه واستغلال تلك النقاط من قبلهم

تيما وخيبر ذكرت بلتوراة وانها لهم يعني مو بعيده بكره يطالبون بها زي فلسطين اللتي اصبحت ملكا لأجدادهم وبها هيكلهم

المزعوم شكرا لك ولي عوده عندما تكتمل الصوره لدي للتعليق بالتفصيل






[نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة]

على الشعب أن يساعد الدوله في أمانه وإخلاص وأن يقول للمحسن أحسنت

وان يقول للمسيء اسأت وأن تكونوا عونا للمصلحين حربا على المفسدين معنى

هذا أن يأتي المصلح ورائده الإصلاح ويقف في وجـه المفسد بأدلته وبراهينه

يثبت بها فساده وعلينا في نفس الوقت ان نقتضي للجور ممن تجنب الحق

( فيصل بن عبدالعزيز آلسعود
)

التعديل الأخير تم بواسطة نواف العايش ; 10-04-2007 الساعة 02:32 AM
نواف العايش غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2007, 01:43 AM   #6
باحث تاريخي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: تبوك-السعودية
المشاركات: 2,304
رد: أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر

موضوع أكثر من رائع ، واشكرك اخي ابو سلطان على نقله ، وان كنت اراه قد شكك ببعض مسميات الاماكن دون تبرير منطقي ، فمثلاً جبل البشر شكك الكاتب بنسبته الى هلال البشر النمري ، ودعواه انه رجل عاش بالقرن الاول الهجري ، وبنظري ان ماذكره الحموي عن نسبة الجبل الى هلال البشر أصح
نايف الفقير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2007, 01:17 PM   #7
عبدالرحمن الحريري
 
الصورة الرمزية أبوسلطان
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: العـــــــــــــــــــــــــلا- قاع الحاج
المشاركات: 442
رد: أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر

عقاب
ابن مطير الفقير
ابوسليم
نواف العايش
مشرفنا القدير والباحث الكبير نايف الفقير
حياكم الله ومشكورين على تعليقاتكم
الأخ نايف الفقير والأخ نواف العايش . الحقيقة أني نقلته من(المصدر: مجلة العرب، العدد 9، السنة 23، ص577-602 )
واحترم وجهة نظركم وأنا مانقلته هنا الإ قصد الفائدة والنقاش والدراسة البناءة الموضوعية وحياكم الله.
أبوسلطان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2007, 07:33 AM   #8
عضو منتديات عنزة الوائلية
 
الصورة الرمزية احمد بن راشد الهيزعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
الدولة: الكويت
المشاركات: 4,013
رد: أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر

الله يعطيك العافية

يــابــوســلــطــان
تحية لك
احمد بن راشد الهيزعي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2007, 02:41 PM   #9
كاتب وباحث
 
الصورة الرمزية أسعد الحمدان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 10,148
رد: أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر

6 – خيبر:
1-اشتقاقه من قولهم أرض خبرة أي طيبة الطين سهلة
2-اسم رجل من العماليق هو أول من نزل هذه البلاد، وهو خيبر بن قانية بن عبيل بن مهلائل بن ارم
3-وهناك من يرى أن الكلمة عبرية تعني الحصن، ولاشتمال هذه البلاد على حصون سموها (خيابر) واحدها خيبر، ويؤيد هذا بعض الباحثين في عصرنا.

هذه اجتهادات في معرفه اسم مدينه خيبر لقدمها وورود اسم خيبر في كتب الأحاديث والتاريخ وقد ذكر كلا وجه استدلاله بهذا الاسم ومن وجهه نظري اشتقاقه من قولهم أرض خبرة أي طيبة الطين سهلة صحيح حيث انها أرض زراعيه وبها مزارع النخيل منذ القدم لهذا اليوم ومن قال بأن أول من نزلها من العماليق أهل يثرب واسمه خيبر استدلال صحيح والثالث من استدل بان خيبر بالعبريه تعني الحصن اذا صح فهذا استدلال صحيح كون اليهود سكنوا المنطقه ولكن إذا أتت عمليه الترجيح فأرجح اشتقاقه من قولهم أرض خبرة أي طيبة الطين سهلة والله أعلم


وهناك اسماء قديمه مثل وادي القرى وغيرها من الاماكن والقرى 00

حين قال جميل بثينه
الا ليت شعري هل ابيتن ليلة*** بوادي القري اني اذن لسعيد

وقال امرؤ القيس
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل ---بسقط اللوى بين الدخول فحومل
فتوضح والمقراه لم يعف رسمها---لما نسجتها من جنوب وشمأل

وارجع للمعلقات وابيات الشعراء ومن سبقوهم ستجد اسماء اماكن وقرى منذ القدم ولكن سبب التسميه هذا يعود لماكتب او لاهل التاريخ والباحثين بتاريخ الحضارات والامم وغيرهم






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أسعد الحمدان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2007, 05:07 PM   #10
عضو منتدى قبيلة عنزة
 
الصورة الرمزية عبدالكريم الجعفري
 
تاريخ التسجيل: Apr 2004
المشاركات: 9,270
رد: أسماء بعض المدن العربية وأسباب تسميتها. لعلامة الحزيرة حمد الجاسر

بارك الله فيك يابوسلطان موضوع رائع
ولاهنت وشكرآ للاخوان على الاضافـات ,
عبدالكريم الجعفري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
المقالات تعبر عن رأي كاتبها ولاتعبر عن رأي إدارة المنتدى - منتدى عنزة الرسمي